المعارضة السورية تقترب من مطار حماة

المعارضة السورية تقترب من مطار حماة

دمشق- بات مقاتلو الجبهة الإسلامية في سوريا على بعد مئات الأمتار من مطار حماة العسكري، حيث يخوضون معارك مع قوات النظام السوري، بحسب عضو المكتب الإعلامي للجبهة، فراس تقي.

وقال تقي، في تصريحات صحفية، إن “المعارك تأتي ضمن غزوة (بدر الشام الكبرى)، وهي تهدف إلى الضغط على المناطق التي تؤيد النظام وتمده بالمقاتلين”.

ولفت إلى أن “المعارك المستمرة ضمن الغزوة التي بدأت قبل أسبوع، في المحاور الأخرى، اقتربت من مدينتي السقيلبية ومحردة، وهما تعتبران خزانا لمؤيدي النظام”.

وأضاف أن “المطار شبه مشلول الحركة، ويُستهدف يوميا بصواريخ غراد، ومدفع 57، وهذا يعني أن إدلب وريفها، وحماة وريفها، وحلب، باتت أكثر راحة من الطائرات، حيث أن المطار كان يرسل مؤازرات إلى حلب وإدلب”.

وأشار إلى أن “المعارك في تقدم، والنظام اضطر لسحب رتل من مدينة مورك في ريف حماة، كي يؤازر بلدة قمحانة، التي تعتبر خط الدفاع الأخير عن حماة”، مشددا على أن “تعدد الجبهات أدى إلى تشتت النظام، الذي من أولياته ألا يخسر المطار”.

وبين أن “السيطرة على المطار ليس بالأمر السهل، فالنظام يمتلك ترسانة عسكرية كبيرة، والهدف الأولي للجبهة الإسلامية، إخراجه من الخدمة كنوع من الحظر الجوي”.

وبدأت “غزوة بدر الشام” منذ أسبوع، بالهجوم على رحبة خطاب، التي تبعد عن المطار سبعة كيلو مترات، وجرى السيطرة عليها، كما جرى تحرير حاجز الترابيت وتل ملح، بحسب تقي.

ومنذ آذار/ مارس 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 40 عاماً من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يجري فيها تداول السلطة.

واعتمد النظام السوري الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات، ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية وقوات المعارضة، حصدت أرواح أكثر من 150 ألف شخص، بحسب إحصائية مراكز خاصة بحقوق الإنسان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث