جدل في مصر حول تأجيل انتخابات البرلمان

جدل في مصر حول تأجيل انتخابات البرلمان
المصدر: القاهرة - من شوقي عصام

تتعالى في مصر الأصوات من جانب بعض الساسة في الكواليس الحزبية، تمهيدا لتمرير فكرة تأجيل موعد الانتخابات البرلمانية بحجة عدم مناسبة الوضع الأمني في الفترة الحالية، على أن تظل سلطة التشريع في يد رئيس الجمهورية، لحين إعادة الأمن إلى الشارع وقدرة الدولة على إنجاز الاستحقاق الأصعب.

ويقول مراقبون ومتابعون داخل بعض الأحزاب “إن هناك ما يدور داخل الكوالييس وفي الغرف المغلقة لبعض الساسة حول تمرير التأجيل، نظرًا لعدم قدرة هذه الأحزاب على خوض الانتخابات في الفترة الحالية، وذلك بعض فشل الائتلافات والخلافات القائمة على التحالفات.

و قال أمين العمل الجماهيري، بحزب المصريين الأحرار، بلال حبشي، “إن التحالفات القوية التي تمتلك قواعد جماهيرية وإمكانيات مادية، مستعدة لخوض الانتخابات في أقرب وقت، ولكن حتى الآن لم تخرج الدولة لتؤكد قدرتها على ذلك في الوقت الذي انتهت فيه الانتخابات الرئاسية منذ فترة”.

وأوضح أن قرار إجراء الانتخابات البرلمانية في الفترة المقبلة من عدمه، أمر متروك للسلطات التي ترى الصورة الكاملة لوضع الشارع، وهو ما يجعلها تحدد الموقف بتأجيل الانتخابات لعدم توافر الأمن أو لأي ظروف أخرى.

وأضاف حبشي في تصريح لشبكة إرم الإخبارية “إن الشارع المصري شهد في الفترة الماضية قرارات صعبة ومؤلمة مثل ارتفاع الأسعار، ويعتبر ذلك “ترمومتر” للوضع العام، حيث تم استقبال هذه القرارات بدون أي مشاكل من جانب المواطن، نظرًا لإحساسه بالوضع الاقتصادي ووجود وعي بدوره في المرحلة المقبلة، وهو ما يوضح أن الشارع مستعد لاستقبال الانتخابات التي تستكمل بناء مؤسسات الدولة”.

وأكد أنه ليس من مصلحة الدولة عدم اكتمال النظام السياسي، حتى لا تتهم بإصدار تشريعات معينة على هوى القائمين على السلطة.

وقال “وبالنسبة للوضع الأمني، فإن انتخابات الرئاسة تمت في فترة كان الوضع في الشارع أصعب كثيرًا من الآن، ومع قدوم الرئيس الجديد نشهد تحسنًا أمنيًا ونوعًا من الاستقرار”.

وعلى النقيض، طالب رئيس حزب المواجهة، الدكتور محمد زكريا، الحكومة بتأجيل إجراء انتخابات مجلس النواب، والتي من المقرر إجراؤها قبل نهاية العام الحالي، وقال في بيان: “يجب تأجيل الانتخابات إلى أن يستقر الوضع الأمني فى البلاد، حيث إن الانتخابات تستند إلى القبليات والعصبيات، وقد تحدث اشتباكات ومصادمات بين العائلات والقبائل، وبالتالي لابد أن يكون هناك شبه استقرار أمني، وتكون التحديات أمام الأمن فقط هي حركة عمل الانتخابات”.

وتابع رئيس حزب المواجهة: “مازالت هناك أحزاب صغيرة يجب إعطاؤها الفرصة كاملة لبناء قواعدها لخوض الانتخابات البرلمانية، حيث أن التحالفات الموجودة على الساحة السياسية الآن تقصي وتهمش الأحزاب الصغيرة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث