مقتل 65 من قوات الهجانة السورية بريف حمص

مقتل 65 من قوات الهجانة السورية بريف حمص

دمشق – أعلنت مصادر في المعارضة السورية مقتل 65 عنصراً من مجموعات “صقور البادية”، التابعة لقوات الهجانة السورية، في منطقة شاعر بريف حمص الشرقي.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الأنباء تضاربت حول ما إذا كانوا قد قتلوا جراء استهدافهم من قبل الطائرات الحربية عن طريق الخطأ، على أنهم من عناصر “الدولة الإسلامية”، أم خلال اشتباكات في حقل شاعر للغاز مع “الدولة”، حيث نقلت جثثهم إلى مشافي حمص.

وعلى صعيد آخر، قال المرصد إن قوة عسكرية من وحدات المهام الخاصة النظامية، أجبرت مقاتلي “الدولة الإسلامية” على التراجع إلى أطراف حقل شاعر، مسيطرةً بذلك على الحقل، وسط استهداف “الدولة” بالقذائف تمركزات قوات النظام داخل الحقل، وقصف الطيران الحربي مناطق تمركز “الدولة الإسلامية” في جبل شاعر ومحيطه.

إلى ذلك، دارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات بين الكتائب المقاتلة ولواء جبهة الأكراد والكتائب الإسلامية و”جبهة النصرة” من طرف و”الدولة الإسلامية” من طرف آخر في محيط بلدة اخترين بريف حلب الشمالي، ترافق مع قصف بقذائف الهاون على تمركزات الكتائب والنصرة في البلدة من قبل “الدولة الإسلامية”، ما أدى لمصرع 17 مقاتلاً من الكتائب.

إغلاق معبر “باب الهوى” بين تركيا وسوريا

ومن جهة أخرى، أعلنت مصادر عسكرية في المعارضة السورية، أن معبر باب الهوى على الحدود السورية التركية، أغلق من الجانب السوري، بعد ظهر اليوم الأحد، على خلفية اشتباكات دارت بالقرب منه، بين مقاتلي الجبهة الإسلامية و”حركة حزم”.

وأكدت مصادر في ريف إدلب أن الاشتباكات وقعت إثر خلاف تنظيمي في المعبر وما تزال الاشتباكات مستمرة، ما أدى لإيقاف حركة عبور المسافرين من وإلى سوريا.

وأضافت أن عدداً من الجرحى سقطوا، في صفوف حركة “أحرار الشام” الإسلامية و”حزم”، بعد إقامة الأخيرة حواجز على طريق الأتارب – باب الهوى، لإلقاء القبض على مقاتلي “أحرار الشام”.

ويعود سبب الخلاف بين الطرفين، إلى مطالبة “حزم” بإقامة حواجز مشتركة مع “الأحرار” في المعبر، وحشد الأولى تعزيزات قرب المعبر في محاولة لاقتحامه، وتسليم بعض مقاتليها سلاحهم لـ “أحرار الشام” داخل المعبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث