مواطنو الضفة: تضامننا مع غزة “باهت”

مواطنو الضفة: تضامننا مع غزة “باهت”
المصدر: رام الله- من مي زيادة

في اليوم السابع للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ومع ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 167 شهيدًا و مايزيد عن الألف جريح، مازال التضامن الضفاوي ضعيفا نوعا ما، سواء أكان شعبيًا أو رسميا.

وفي استطلاع للشارع الفلسطيني حول حجم التضامن في الضفة الغربية مع قطاع غزة ومايتعرض له أهل القطاع من اغتيال وتدمير للممتلكات والبيوت، أجمع غالبية المستطلعت آراؤهم عن أن التضامن الشعبي ضعيف ولايرقى لمستوى التضحية التي يقدمها أهل القطاع، والمقاومة.

و أكد المواطن إبراهيم الحمد، أن التضامن متواضع ولكنه موجود ولو بشكل بسيط، حيث شاركت أمس في مسيرة في مدينة سلفيت بعد صلاة التراويح، لكن الفعاليات بنظري غير كافية، ويجب أن نقوم وكلا حسب مركزه ومنصبه بتنظيم مسيرات و مؤتمرات و هبّات شعبية وجمع الدعم المالي للقطاع.

وقال الشاب أنس محمد أن التضامن مع قطاع غزة حتى الآن خجول و ضعيف بالنظر لحجم جرائم الاحتلال في القطاع، فالمؤسسات الرسمية و الأحزاب و الفعاليات الوطنية في الضفة لم تصدر موقفا حتى الان ولم تتبن أي فعالية نصرة للقطاع المنكوب.

وأضاف أن الفعاليات الموجودة غير كافية ولا تعبر عن تضامن حقيقي مع الشعب الفلسطيني في غزة والسبب هو غياب قيادة وطنية حقيقية للشعب الفلسطيني تنهض بالضفة الغربية وتنتفض من أجل القطاع، و أفضل طريقة للتضامن مع قطاع غزة هي الاشتباك مع جنود الاحتلال ومستوطنيه في أنحاء الضفة وعلى نقاط التماس والحواجز العسكرية من أجل إرباك العدو و تشتيت قوته ومنعه من الاستئثار بغزة.

من جانبها، شددت الشابة ريما أبو عيشة، أن التضامن مع أهالي غزة غير كاف، “إلى الآن لم أشارك بأي فعالية لأنها ليست موجودة”، مضيفة “أن التضامن الصحيح يكون بانتفاض الضفة حتى يخف الضغط على غزة، وليس فقط باعتصامات هنا و هناك”.

“التضامن في الضفة يمكن أن نصفه بأنه جيد جدا من حيث التضامن الوجداني الداخلي فجميع الناس تتكلم عنهم في كل مجلس، وتدعو لهم وتشجع صواريخ المقاومة وتفترح لنصرهم، وهناك حالة من الحزن واضحة في الضفة تضامنًا مع غزة، وهناك قلة من الشعب لا تتجاوز 20% غير مبالين بما ييحدث، ولكن برأي التضامن واضح إلى حد ما، ويظهر جليًا في المواجهات التي تحدث بشكل يومي”، تقول الشابة نفين حبايبة.

وتضيف حبايبة “الفعاليات الشعبية قليلة وتقتصر على بعض المسيرات في بعض المدن، ولا يوجد التفاف كاف حولها، ويجب أن تكون هناك وقفة منظمة وموقف موحد، ومن الممكن القيام بحداد شامل في كل الضفة للفت أنظار العالم إلينا”..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث