4 أسباب وراء التقارب بين مصر و العراق

4 أسباب وراء التقارب بين مصر و العراق
المصدر: القاهرة - من محمد بركة

بعد المكالمة التي وصفت ب ” الدافئة ” بين الرئيس عبد الفتاح السيسي و رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، قام وزير الخارجية المصري سامح شكري بزيارة إلى العراق فيما يمكن للمتابع اعتباره مؤشرات متزايدة على تقارب بين القاهرة وبغداد .

وبينما أكد السيسي على استعداد مصر لتقديم كل ما يلزم لدعم إرادة الشعب العراقي ” لتجاوز الموقف الذي يمر به ” ، أعاد شكري التأكيد على أن القاهرة لن تدخر وسعا لنصرة أشقاءها العراقيين، فيما يثمن المالكي هذا التوجه من جانب ” الإخوة المصريين ” .

وبحسب مصدر دبلوماسي مصري سبق أن خدم في العراق ، فإن القيادة المصرية الجديدة ترى أن ” التنسيق الأمني ” مع المالكي أصبح ضرورة لعدة أسباب منها التقارير الاستخباراتية التي تؤكد محاولة تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” للتمدد داخل شبه جزيرة سيناء و إقامة الخلافة الإسلامية على أراضيها مستغلا زخم الانتصارات الميدانية التي حققها مؤخرا في العراق ، فضلا عن مبايعة تنظيم ” أنصار بيت المقدس ” لداعش و توزيعه بيانات على بدو سيناء يطلب منهم معاونته على إقامة دولة إسلامية على غرار فكر داعش .

ويشير المصدر إلى أنه في ظل توتر العلاقات بين المالكي و السعودية – الحليف الأبرز لمصر – حيث تحمله الرياض مسؤولية تدهور الأوضاع بالعراق نتيجة ” سياساته الطائفية ” ، فإن التوجه المصري بلعب دور في العراق يعد محاولة لعمل نوع من توازن مع الدور الإيراني الذي كاد أن يكون اللاعب الإقليمي الوحيد في العراق .

كما يأتي التقارب مع بغداد، في ضوء تحركات القاهرة لاستعادة دورها الإقليمي الغائب حيث تعارض مصر استمرار القتال بسوريا أو تقسيم البلاد هناك و تتشارك هي و العراق في أن حل الأزمة هناك يجب أن يكون سياسيا .

وتدعم القاهرة السلطة المركزية في بغداد في مواجهة أي بوادر لتقسيم الدولة العراقية باعتبار أن ذلك يشكل تهديدا مباشرا للأمن القومي المصري نظرا لقناعتها بأن إعادة تقسيم المنطقة على أسس طائفية و عرقية هو مخطط شامل برعاية المحور الأمريكي – الإسرائيلي – التركي و الذي من المنتظر أن تنضم إليه إيران قريبا .

ولهذا السبب تعارض القاهرة بشكل حاسم توجهات إقليم كردستان بشمال العراق للانفصال عن السلطة المركزية باعتباره حلقة في مسلسل يتضمن انفصال شبه جزيرة سيناء عن القاهرة لتصبح الوطن البديل للفلسطينيين أو على الأقل يتم اقتطاع 60 كيلو مترا منها ليتم توسعة قطاع غزة على حساب سيناء، حسب ما كشفت عنه أجهزة الاستخبارات المصرية من مخططات تورط فيها تنظيم الإخوان أثناء العام الذي تولى فيه حكم مصر .
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث