حماس تهدد الاحتلال بقصف طويل المدى

حماس تهدد الاحتلال بقصف طويل المدى

رام الله- هددت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” الاحتلال الاسرائيلي، بأنها قادرة على قصف أي من المدن المحتلة.

وقال عضو المكتب السياسي لحركة “حماس” محمود الزهار إن القدرة الصاروخية للمقاومة الفلسطينية في غزة تمكنت من قصف تل ابيب في حرب السجيل 2012، والتي تبعد عن قطاع غزة 75 كم.

وقال الزهار في كلمة له خلال حفل تأبين “شهداء الإعداد والتجهيز” شرق مدينة غزة مساء الثلاثاء: “اليوم تستطيع المقاومة وعلى رأسها كتائب القسام ضرب أي مدينة محتلة في فلسطين.. لقد جربنا الاحتلال في معركة حجارة السجيل الماضية”.

إلى ذلك، ارتفع عدد الأسرى الفلسطينيين الذين اعتقلهم جيش الاحتلال الاسرائيلي خلال عدوانه الأخير على الضفة الغربية إلى 540 فلسطينياً.

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان صحفي له، إن عدد الفلسطينيين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال منذ بداية حملة الاعتقالات؛ ارتفع إلى 540 مواطنا، عقب اعتقال 11 مواطنا الثلاثاء.

وأوضح النادي في بيان صدر عنه، مساء الثلاثاء، أن عدد معتقلي محافظة الخليل ارتفع إلى 185 أسيرا، ومحافظة نابلس 89 أسيرا، وبيت لحم 75 أسيرا، وجنين 55 أسيرا، ورام الله 49 أسيرا، والقدس 36 أسيرا، وطولكرم 23 أسيرا، وقلقيلية 13 أسيرا، إضافة إلى 7 معتقلين في كل من محافظتي طوباس وسلفيت، ومعتقل واحد من أريحا.

وكان جيش الاحتلال شن عدوانا واسعا في مدن الضفة الغربية منذ صباح الجمعة 13/6 بحجة البحث عن 3 مستوطنين فقدت اثارهم في مدينة الخليل، تتهم اسرائيل حركة حماس باختطافهم.

وفي تطور آخر، دعا مجلس الوزراء الفلسطيني الأطراف المتعاقدة في اتفاقيات جنيف، لعقد اجتماع عاجل وتشكيل لجنة تقصي حقائق بشأن الحملة الإسرائيلية الشرسة والتنكيل الجماعي بحق الفلسطينيين وانتهاكات إسرائيل لحقوق الأسرى.

وأعرب المجلس في بيان اصدره بختام اجتماعه الأسبوعي، عن إدانته الشديدة للهجمة العسكرية الإسرائيلية العدوانية المتصاعدة، وحملة القتل والإرهاب والإعدامات الميدانية التي ينفذها جيش الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين، والتي أدت إلى استشهاد ستة مواطنين واعتقال المئات، بما في ذلك إعادة اعتقال الأسرى المحررين، وتصعيد عمليات الاعتقال الإداري، واعتقال نواب من المجلس التشريعي والقيادات السياسية، والتي طالت أكثر من خمسمائة وثلاثين معتقلا منذ اختفاء المستوطنين الثلاثة، وانتهاك حرمة المساكن ومداهمة وتفتيش المنازل وتخريب وسرقة محتوياتها، واقتحام وتخريب المؤسسات التعليمية والتجارية، واقتحام واجتياح المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية، وتعطيل الحياة اليومية لمئات الآلاف من المواطنين، هذا بالإضافة إلى تضييق الخناق على قطاع غزة، وشنّ الهجمات الجوية وترويع المواطنين الآمنين، ما أدى إلى وقوع عشرات الإصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث