عاصفة الإرهاب تقترب من الأردن

المسلحون العراقيون يسيطرون على المعبر الحدودي والأراضي المتاخمة للمملكة

عاصفة الإرهاب تقترب من الأردن

عمان – ﺗﺪﻋﻮ ﻛﻞ اﻟﻈﺮوف اﻷردن إﻟﻰ اﻟﻘﻠﻖ ﺑﺸﺄن اﻟﺼﺮاع المتفجر ﻓﻲ العراق ﺟﺎرﺗﻪ إﻟﻰ اﻟﺸﻤﺎل الشرقي، ﻓﻘﺪ استولى خليط من المسلحين السنة بينهم متشددون على أراض متاخمة لحدوده في محافظة الأنبار وسيطروا أيضا على المعبر البري الوحيد للملكة مع العراق، في إطار حملتهم المناوئة لقوات رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي.

ومن الصعب أن يسمح الأردن الذي أوقف تقريبا أي تدفق للمتشددين عبر حدوده الشمالية المغلقة بأحكام مع سوريا، بأن يتحول لنقطة انطلاق أو طريق إمداد للمقاتلين الإسلاميين في العراق.

وقال مسؤولان إن المعبر الحدودي الذي يبعد نحو 575 كيلومترا عن العاصمة العراقية ونحو 320 كيلومترا عن عمان أغلق بشكل فعلي بعد أن سيطر المسلحون عليه.

وأكد مصدر بالجيش أن وحدات الجيش وضعت في حالة تأهب في الأيام الأخيرة على الحدود مع العراق التي تمتد لمسافة 181 كيلومترا وأعادت الانتشار في بعض المناطق في إطار خطوات لتفادي”أي تهديدات أمنية محتملة أو متصورة.”

ولدى الأردن مايخشاه فللبلاد تاريخ مع القوى المتطرفة العابرة للحدود أبرزها زعيم تنظيم القاعدة السابق في العراق أبومصعب الزرقاوي ابن قبيلة بني حسن كبرى العشائر الأردنية التي وبالرغم من ولائها للنظام إلا أن قطاعات واسعة منها تعاطفت مع الزرقاوي.

وتقدم المسلحون السنة بقيادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” بسرعة في الصحراء الشاسعة غربي العراق وسيطروا على أربع مدن وثلاثة معابر حدودية معمقين من المأزق الذي تعيشه الحكومة العراقية التي يقودها الشيعة في بغداد.

وأحكم المسلحون قبضتهم على كل المعابر الحدودية للعراق مع سوريا والأردن.بعد سيطرتهم على معبري طريبيل والوليد الحدوديين في محافظة الأنبار غربي البلاد، ومعبر القائم على الحدود العراقية – السورية.

كما سيطر المسلحون الأحد على بلدة الرطبة القريبة من الحدود الاردنية في محافظة الانبار، وهي رابع بلدة في المحافظة تسقط بأيدي المسلحين في اليومين الاخيرين، حيث سيطر المسلحون من قبل على بلدات رواة وعانة والقائم.

وأسفرت هذه الانتصارات العسكرية عن توسيع نطاق الأراضي الخاضعة لسيطرة المسلحين بشكل كبير، وذلك بعد مرور أسبوعين فقط من استيلاء مسلحي تنظيم داعش على مدينة الموصل ثاني كبريات المدن العراقية.

وتفيد تقارير أن المسلحين سيطروا أيضا على مطار تلعفر الاستراتيجي.

وسيمكن تحكم التنظيم في المعابر مع سوريا من سهولة تحرك عناصره إلى الأراضي السورية ومعهم العتاد الحديث الذي استولوا عليه من مخازن الجيش العراق مما سيدعم دعم صفوفه في قتال الحكومة السورية.

وقال زعيم إحدى العشائر السنية في مدينة الرمادي، عاصمة محافظة الأنبار العراقية، إن المسلحين المناوئين للحكومة باتوا يسيطرون على تسعين في المئة من مناطق المحافظة، دون أن ترد تأكيدات مستقلة لهذا النبأ.

وبعد الاستيلاء على راوة وعانه، يبدو أن هدف المسلحين القادم هو بلدة حديثة الواقعة أيضا على الفرات، وسدها الحيوي. ومن شأن تدمير السد أن يؤدي إلى فيضانات واسعة في المناطق التي تقع إلى الجنوب منه والى أضرار في شبكة الطاقة الكهربائية في العراق.

وأدى القتال إلى مزيد من تفتت العراق على امتداد خطوط طائفية وسلط الضوء على الانقسامات بين القوى الإقليمية خاصة إيران التي قالت إنها لن تتردد في حماية المراقد الشيعية في العراق إذا طلب منها ذلك والسعودية التي حذرت إيران من التدخل.

وفي الوقت نفسه عمل الأكراد على توسيع مناطق نفوذهم في الشمال الشرقي حيث استولوا على مدينة كركوك التي يعتبرونها جزءا من كردستان.

ووصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى العاصمة العراقية بغداد اليوم الاثنين لحث رئيس الوزراء نوري المالكي على تشكيل حكومة تضم المزيد من الطوائف السياسية في مسعى للقضاء على التمرد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية جين ساكي إن كيري “سيناقش التحركات الأمريكية الجارية لمساعدة العراق وهو يتصدى لهذا الخطر وسيحث الزعماء العراقيين على التحرك بأقصى سرعة ممكنة لتشكيل حكومة تمثل مصالح العراقيين.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث