تجدد الاشتباكات مع داعش في تلعفر

تجدد الاشتباكات مع داعش في تلعفر

نينوى- أفاد مصدر عشائري، بتجدد الاشتباكات بقضاء تلعفر، شمال العراق، بين الجهات الأمنية مدعومة بمقاتلي العشائر التركمانية ومقاتلي “داعش”، ما أدى لنزوح مئات الأسر.

وقال المصدر من داخل قضاء تلعفر (65 كلم غرب الموصل بمحافظة نينوى شمال البلاد) إن “الاشتباكات تجددت بعد أن قصف مقاتلو الدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش) المدينة بعشرات قذائف الهاون مجددا”.

وأشار المصدر إلى أن “المئات من الأسر التركمانية نزحت عن المدينة باتجاه مناطق ربيعة وسنجار (40 و30 كلم شمالا وغربا) والخاضعة لسيطرة قوات البشمركة (الجيش النظامي لإقليم شمال العراق).

وبين أن “انقطاع مياه الشرب والطاقة الكهربائية والهجمات بقذائف الهاون تقف خلف نزوح أهالي المدينة”.

وكان نحو 8 ألاف من أبناء العشائر التركمانية أعلنوا انضمامهم للقوات الأمنية لمواجهة داعش، بحسب المصدر العشائري.

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم (داعش) ومسلحون متحالفون معهم على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (مركزها الموصل 400 كلم شمال بغداد) بالكامل الثلاثاء الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر في مدن الأنبار (غرب).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث