مقتل 6 عناصر من حزب الله بريف دمشق

مقتل 6 عناصر من حزب الله بريف دمشق
المصدر: إرم– دمشق

أكدت مصادر متعددة، مقتل ستة عناصر من حزب الله في ريف دمشق، خلال هجوم مفاجئ شنته كتائب المعارضة المسلحة.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض، إن ستة مقاتلين يتبعون لحزب الله اللبناني، لقوا مصرعهم في شمال غرب دمشق، موضحاً أنهم قتلوا خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية في القلمون ومناطق أخرى من الريف.

ونشر ناشطون، مقطع فيديو على موقع “يوتيوب” يقولون أنه يظهر الهجوم المفاجئ الذي شنّه مقاتلو المعارضة على مواقع النظام و حزب الله في رنكوس بين دمشق وحدود لبنان، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

ويظهر الفيديو البطاقات الشخصية لثلاثة أشخاص، بينها بطاقة تعود إلى مسؤول في التنسيق الأمني بين حزب الله والنظام.

وقالت مصادر من المعارضة: “دارت اشتباكات أمس الجمعة، بين قوات النظام مدعمة بمقاتلين من حزب الله اللبناني من جهة ومقاتلي الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة من جهة أخرى في حي جوبر شرق العاصمة، في وقت سمع دوي انفجار في أطراف حي جوبر من جهة العباسيين أعقبه قصف لقوات النظام على مناطق في حي جوبر”.

وبث نشطاء معارضون، فيديو أظهر تفجير مقاتلين معارضين مبنى، قالوا إن قوات النظام كانت تتحصن فيه، وإن عدداً من هؤلاء قتلوا في الهجوم.

من جهتها ذكرت وكالة “مسار برس” المعارضة، أن “كتائب الثوار استرجعت سيطرتها على منطقة خان طومان في ريف حلب الجنوبي الغربي، بعد معارك مع قوات الأسد المدعومة بميليشيا حزب الله أسفرت عن مقتل 9 عناصر، إضافة إلى تدمير آليتين عسكريتين تابعتين لها، في حين قُتل 5 عناصر من الثوار”.

وأضاف تقرير الوكالة، أن الثوار سيطروا أيضاً “على منطقة المقلع في خان طومان والتي تعدّ من أهم المواقع الاستراتيجية هناك”، مشيراً إلى أن ذلك تزامن “مع اشتباكات بين الطرفين على جبل عزان سقط خلالها 3 عناصر من قوات الأسد”.

إلى ذلك أفاد “المركز الإعلامي السوري المعارض، السبت أن “الجيش الحر وكتائب المسلحين تمكنت من السيطرة على تل الجموع في محافظة درعا”، التي تعتبر منطقة استراتيجية بالنسبة للقوات الحكومية.

ونقلت شبكة “سكاي نيوز” البريطانية عن المركز قوله “إن الجيش الحر تمكن من تحرير تل الجموع في المنطقة الغربية من محافظة درعا، الواقع بين مدينة نوى وبلدة تسيل غرب المحافظة الواقعة جنوب البلاد”.

وأضاف المركز، أن الجيش الحر، تمكن من فرض سيطرته الكاملة على بلدة عسال الورد في القلمون في ريف دمشق، بعدما سيطر على 4 حواجز للجيش السوري خلال هجوم مباغت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث