النظام السوري يكثّف قصفه لحلب وحماة

النظام السوري يكثّف قصفه لحلب وحماة

دمشق- أكدت مصادر في المعارضة السورية، أن النظام السوري كثّف من قصفه بالبراميل المتفجرة للعديد من المناطق في حلب وريف دمشق وحماة و إدلب، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات.

ففي حلب كثّفت القوات الحكومية من قصفها الجوي بالبراميل المتفجرة أحياء هنانو والإنذارات، وشنّ الطيران غارات جوية على مدينة الأتارب وتل رفعت ومناطق كفرناها وعندان في ريف حلب.

وأكدت المصادر مقتل شخص وأصابة 8 آخرين بينهم حالات خطرة، إثر 3 غارات جوية على كفر كرمين بريف حلب، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية في حي الخالدية بمدينة حلب.

و أعلنت عدة فصائل وكتائب عسكرية، عن تشكيل غرفة عملية باسم “صدى الشهباء” تهدف لعمل عسكري يستهدف معاقل القوات الحكومية في بلدتي نبّل والزهراء بريف حلب الشمالي.

وقصفت قوات المعارضة بالهاون، تجمعات للقوات الحكومية في محيط سجن حلب المركزي.

و دارت اشتباكات بين كتائب الثوار والقوات الحكومية في أحياء الحويقة و الموظفين و الجبية و العمال في مدينة دير الزور.

وفي ريف دمشق، قتلت امرأة وأصيب آخرون بجروح، إثر غارة على مدينة كفربطنا، بينما شن الطيران الحربي غارتين جويتين على حي جوبر شرق العاصمة دمشق.

وألقى الطيران المروحي البراميل المتفجرة على مخيم خان الشيح في ريف دمشق الغربي وعلى مدينة رنكوس.

وقصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، الجزيرتين العاشرة والحادية عشرة في منطقة عدرا العمالية بريف دمشق.

وفي حمص، قتل 7 أشخاص وأصيب آخرون جراء انفجار سيارة مفخخة بالقرب من دوار مساكن الشرطة في حي وادي الذهب الموالي للقوات الحكومية في مدينة حمص.

وشن الطيران الحربي 3 غارات جوية على المنطقة الغربية لمدينة تلبيسة وبلدة الغنطو في ريف حمص الشمالي.

وألقى الطيران المروحي البراميل المتفجرة عل بلدة مورك بريف حماة الشمالي، واستهدفت غارة جوية مدينة كفر زيتا وارتفعت حصيلة القتلى إلى 3 أشخاص.

وشنّ الطيران السوري غارات على مناطق الهبيط بريف إدلب الجنوبي مستخدما الطيران المروحي للإلقاء البراميل المتفجرة ما أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث