دحلان يشن هجوما على الرئيس عباس

دحلان يشن هجوما على الرئيس عباس
المصدر: رام الله- (خاص) من أحمد ملحم

شن القيادي المفصول من حركة فتح وعضو المجلس التشريعي، محمد دحلان، هجوما جديدا على الرئيس محمود عباس عقب فصله خمسة من قيادات حركة فتح، يعتبرون من المقربين منه ومن تياره، واصفا القرار بأنه “مسخرة”؛ وفق تعبيره.

وقال دحلان في بيان على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، الأحد، إن: “حركة فتح ليست ولن تكون مزرعة لمحمود وياسر وطارق عباس، وبغض النظر عن الواقع الحالي لأطر ومؤسسات الحركة، فإنها ستبقى الركيزة الأساسية للحركة الوطنية الفلسطينية، وستبقى مدرسة للنضال وأُماً للبطولات ومنبعا للشهداء والأسرى، ومهما حاول محمود عباس استغلال اللحظة الراهنة في واقع الحركة فإنها ستنهض بقوة”.

وأضاف دحلان: “قرار محمود عباس بفصل خمسة من قادة فتح باطل ومسخرة، وهؤلاء القادة لم يأتوا فتح من فنادق الخمس نجوم أو من علب الليل أو بقرار من عباس، بل هم من ملح الأرض الفلسطينية الطاهرة، ومن مدرسة الكفاح وسجون الاحتلال، رجال وضعوا أرواحهم على أكفهم حين كان محمود عباس وأسرته ينعمون بأموال الشعب والحركة في سوريا ولبنان وتونس، والشعب الفلسطيني يعرف من هم سفيان أبو زائدة وماجد ابو شمالة وعبد الحميد المصري وناصر جمعة ورشيد ابو شباك، ويعرف أيضاً بأن هؤلاء القادة دفعوا ما يزيد عن 50 عاما من حياتهم في سجون الاحتلال ثمنا لإيمانهم بوطنهم وحركتهم”.

واتهم دحلان الرئيس بسعيه للسيطرة الأبدية على حركة فتح ومقدراتها، من خلال التخلص من الأصوات التي تحاسبه. واعتبر أن مؤتمر الحركة السابع مبني على باطل وستكون نتائجه باطلة.

وقال دحلان: “محمود عباس يعتقد واهما بأن إقصاء محمد دحلان وسمير مشهراوي وسفيان وماجد ورشيد وناصر وعبد الحميد أو غيرهم، من شأنه تركيع حركة فتح وتحويلها إلى إقطاعية “عباسية”، وأنه بذلك يمهد الطريق لسيطرة أبدية على مقدرات الحركة ومستقبلها وأموالها، ويتخلص من أية أصوات تحاسبه الآن أو مستقبلاً، معتقداً أن تلك القرارات المشبوهة ستوفر له مؤتمراً عاما هادئا ومروضا مسبقاً، وأنا أقول لكل أخواتي وإخواني في حركة فتح أن مؤتمراً يبنى على الباطل سيكون انعقاده باطلا و تكون نتائجه باطلة”؛ على حد قوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث