محللون: صباحي وجه صفعة قوية للإخوان

محللون: صباحي وجه صفعة قوية للإخوان
المصدر: القاهرة - (خاص) من محمد بركة

تصاعدت في الأوساط السياسية المصرية حالة من الإشادة بالمواقف الأخيرة للمرشح الرئاسي حمدين صباحي الذي رفض الاستجابة لضغوط غير مسبوقة من أعضاء حملته الانتخابية تطالبه بالانسحاب من السباق احتجاجا على تمديد التصويت يوما إضافيا بحجة أن التمديد ” جاء متعمدا لصالح الخصم “. وبحسب مراقبين ، فإن حمدين أثبت أنه رجل دولة يقدر المصلحة الوطنية حيث لو كان رضخ لقيادات حملته من الشباب المنفعل المتحمس لكان وضع البلاد في أزمة سياسية استغلها خصوم خارطة المستقبل التي تقود المرحلة الانتقالية بمصر .

وبلغت الضغوط حد وضع مسؤولي الحملة رقم الهاتف الخاص بحمدين على صفحات التواصل الاجتماعي مطالبين كل من يطالعه بأن يرسل رسالة نصية على الرقم تحمل عبارة : انسحب يا حمدين ” . وعلمت ” ارم ” أن البعض وجه اتهامات خطيرة في الاجتماع الذي عقده زعيم التيار الشعبي بأعضاء حملته المركزية حيث اتهموه ب ” الخيانة ” وقال البعض له صراحة ” لماذا كل هذا الجبن …هل تخاف منهم؟” .

وامتدت الضغوط إلى تقديم بعض قيادات الحملة بالمحافظات استقالات جماعية، غير أن صباحي صمد في وجه كل هذه الضغوط واستطاع امتصاص غضب الشباب عبر بيان ” متوازن ” أكد فيه استمراره في السباق الرئاسي مدينا في الوقت نفسه ما وصفه ب ” انتهاكات غير مسبوقة ” وانتخابات ” تخلو من المضمون الديمقراطي ” .

ووصف محللون إصرار حمدين علي الاستمرار في السباق بأنه صفعة قوية وجهها لكتائب جماعة الإخوان الالكترونية التي راحت تحاصره عبر الفضاء الافتراضي بمطالب الانسحاب ، حيث كانت الجماعة تروج لسيناريو “حرق البلد ” من خلال التحرك فورا علي أنهم مناصرون لحمدين و التوجه لميدان التحرير لاحتلاله في مظاهرات عنيفة والاعتصام به حتى إلغاء العملية الانتخابية برمتها .

اللافت أن حمدين نفسه بدا واعيا بهذا السيناريو حين أشارفي البيان الذي أصدره الأربعاء إلي أن ” الانسحاب يصادر حقنا في دخول معارك مقبلة، لا بد أن ندخلها لإكمال هذاالمجرى الديمقراطي، مثل البرلمان والمحليات” وأثار ارتياح الكثيرين حين قال: نحن نعرف ظروف بلدنا وأن فيها من يتربص بنا من خلال أفكار تكفيرية وإرهابية ولا نرتضي لأنفسنا أن يكون قرارنا يقدم أرضية تخدم هذه الفوضى التي يسعون إليه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث