مصعب حسن يوسف في تل أبيب

مصعب حسن يوسف في تل أبيب
المصدر: القدس المحتلة- (خاص) من ابتهاج زبيدات

شوهد مصعب، نجل القيادي في حركة حماس في الضفة الغربية، الشيخ حسن يوسف، يتجول في شوارع تل أبيب برفقة ضابط سابق في جهاز المخابرات العامة الاسرائيلي “الشاباك”.

وأكد مقربون من مصعب أنه وصل لإسرائيل من الولايات المتحدة الأمريكية ليحضر العرض الأول للفيلم الوثائقي عن حياته.

وقال أحد أصدقاء مصعب إنه غاضب جدا من المخابرات الإسرائيلية التي ترفض منحه الإقامة، وإنه يعتبر إسرائيل “جاحدة وناكرة للجميل”.

وكان مصعب خدم في الشاباك مخبرا طيلة 10 سنوات (حتى سنة 2007). وكشفت قصته في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية سنة 2007، ثم نشرت قصته في كتاب.

وقصته بدأت في العام 1996، عندما كان شابا في الثامنة عشرة من عمره، ينشط في شبيبة حركة “حماس”، التي يتزعمها والده، واعتقلته قوات الاحتلال بتهمة قذف الحجارة. وتعرض للضرب والتعذيب.

وعرضوا عليه أن يخدم المخابرات لينقذ نفسه، فضعف ووافق على ذلك. وطيلة 10 سنوات سرب المعلومات عن الحركة وعن تحركات والده.

وفي سنة 2007، طلب التوقف عن هذه الخدمة لأن ضميره لم يعد يحتمل أن يسيء لوالده. لكن المخابرات لم تصدقه، فاعتقلته في زنزانة وراحت تحقق معه فيما لو كان يخفي معلومات خطيرة. وأجروا له امتحانا في ماكينة الصدق “بوليغراف”. فتبين انه يقول الصدق. فأطلق سراحه. وغادر إلى الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث