تصريحات ما قبل الصمت الانتخابي

**السيسي: لا إقصاء لأحد **صباحي: الانتخابات ليست معركتي الأخيرة

تصريحات ما قبل الصمت الانتخابي
المصدر: إرم ـ (خاص) من ابراهيم حاج عبدي وجمال أبو الدهب

جدد المرشحان الرئاسيان عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي مواقفهما السياسية التي تكررت خلال الحملة الانتخابية التي انتهت ليلة الجمعة/السبت، ليدخلا مرحلة الصمت الانتخابي في انتظار موعد الاستحاق الرئاسي منتصف الاسبوع الجاري.

وقال المشير عبدالفتاح السيسي إن أكبر مشكلة سوف تقابلني في حياتي لو اهتزت محبة المصريين لي، مشيرا إلى انه لا يخاف الموت أو السجن ولكن يخاف من فقدان حب المصريين.

جاء ذلك خلال حواره التلفزيوني الأخير مساء الجمعة مع 4 قنوات فضائية مصرية هي: قناة المحور، وصدى البلد، والقاهرة والناس، وفضائية التحرير .

وأضاف السيسي أن أي فرصة تسهم فى تقدم مصر يجب أن ننتهزها، معتبرا أن المشكلة الحقيقية هي في عدم التواصل مع القيادة الفكرية .

وأشار المرشح الرئاسي إلى أن قانون التظاهر موجود لتنظيم حالة التظاهر وليس لمنع التظاهر، متسائلا: هل تتحمل الدولة تظاهراً غير منظم؟ .

مرشح الشعب لا الدولة

وأقر السيسي أن تحديات مصر كبيرة والجهود الفردية لاتكفي، وسأختار فريقي بناء على الكفاءة والوطنية .

ورفض السيسي ما تردد حول أنه مرشح الدولة، مؤكدا أنه مرشح الشعب، معربا عن اعتقاده ان الشعب استدعاه لهذه المهمة.

وأضاف السيسي أن الإخوان المسلمين هم الذين قاموا بعزل انفسهم عن المجتمع المصري، مشيرا الى ان الشعب المصري لن يقبل بمشاركة من يقتل المصريين، قائلا إنه على الرغم من ذلك فإنه سيسعي الى حل الأمور المعقدة.

وطالب السيسي بتحمل الإعلاميين لمسؤولياتهم، معتبرا أن “هناك مهمة قومية لهم”.

قال المرشح الرئاسي، إنه فى أول بيان أصدره أعلن فيه أنه لا إقصاء لأحد، موضحاً أن المجتمع لا يقصي ولكن الناس تقصي نفسها، ولا تريد أن تعتبر نفسها أنها جزء من المجتمع.

مصر تمر بأخطر مرحلة

وقال السيسي: “أنتظر تفويضا من الشعب أكبر من التفويض السابق بمكافحة الإرهاب”.

وأضاف المرشح الرئاسى: إن السلطة يهبها الشعب وهو من يأخذها، مضيفا”: “أنا أقوم بعمل كل ما علي لكي أحل مشاكل المصريين،” مؤكدا أن هناك جهد بذل لتحسين الحالة الأمنية.

واعترف السيسي أن الفترة الراهنة التي تشهدها مصر حالياً من أخطر الفترات في تاريخها الحديث.

لأجل الشعب لا السلطة

من جانبه أكد المرشح الرئاسي حمدين صباحي أنه خاض معركة الانتخابات من أجل الشعب لا من أجل السلطة، لافتا إلى أن الانتخابات الرئاسية ليست المعركة الأولى أو الأخيرة.

وأضاف صباحي خلال كلمته بالمؤتمر الجماهيرى الختامي لحملته الانتخابية، الذي عقد بميدان عابدين وسط القاهرة، أن الشعب هو من أسقط فساد مبارك واستبداد مرسي، قائلا “نحن حراس الأمل والحلم والثورة والعدل والحرية ونثق في أنفسنا”.

وقال المرشح الرئاسي إن المصريين قادرون على بناء دولة جديدة ترعى مصالحنا وترفع الظلم عن هذا الوطن.

وأضاف “لن يكون هناك تمييز ولا نهب للفرص، ولا حد ليه ضهر وللا ملهوش ضهر، واللي ملهوش ضهر أنا ضهره، واللى ملهوش سند أنا سنده”.

وتعهد صباحي بأنه سيخوض مع الشعب المصري حربًا منتصرة ضد الفقر وضد الفساد في مؤسسات الدولة.

وتابع صباحي: نتعهد أن نحقق حريات حقيقيه للإعلام، وأن نطلق ثورة ثقافية حقيقية، وأن نحمي حرية الإبداع ونصون الحرية لكل المصريين، ونصلح “عوار” قانون التظاهر.

مصر خالية من التمييز

كما تعهد صباحي بأن تكون مصر دولة خالية من التمييز، مضيفًا “لا تمييز فى مصر، كلنا متساوون، شركاء فى دولة المواطنة”.

وخاطب صباحي المصريين خلال كلمته: بإرادتكم أيها المتسلحون بالأمل، سندافع عن الحق من أجل حياة كريمة للفلاحين المصريين، ومن أجل أن يأكل المصري من ناتج أرضه، مُشددًا على ضرورة أن يحصل العامل المصري على حقوقه، ويعامل باحترام ويعيش بأمان.

واختتم صباحي كلمته قائلاً: “إحنا اللي شِلنا فساد مبارك، واحنا اللي شيلنا فساد مرسي والحرامية اللي نهبونا، فاحنا الأقدر وإحنا الثورة، ومش أول مرة نخش تحديات كبيرة، إحنا قدها”.

والصمت الانتخابي هو فترة يحددها القانون تسبق كل انتخابات رئاسية أو برلمانية، يحظر فيها ممارسة الدعاية السياسية لخلق مناخ هادئ يسمح للناخب باتخاذ القرار الصائب، دون التعرض لتأثير مباشر من قبل المرشحين وحملاتهم الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث