ليبيا.. مقتل شخصين في اشتباكات مسلحة

ليبيا.. مقتل شخصين في اشتباكات مسلحة

طرابلس – قالت مصادر أمنية وطبية، الجمعة، إن قوات ليبية غير نظامية تدعمها طائرات هليكوبتر بقيادة فريق أول متقاعد في الجيش، اشتبكت مع مجموعات إسلامية في بنغازي، شرق البلاد، مما أدى إلى مقتل شخصين على الأقل.

وقال محمد الحجازي، الذي وصف نفسه بأنه المتحدث لما يسمى بالجيش الوطني الليبي، إن “مقاتلين بقيادة الفريق أول المتقاعد خليفة حفتر (أهم الشخصيات في الثورة ضد القذافي)، قصفوا قواعد لجماعة أنصار الشريعة وجماعة إسلامية أخرى في بنغازي، تقف وراء عمليات اغتيال وتفجيرات ضد الجيش في بنغازي”.

وما زال الغموض يكتنف الوضع، لكن شهودا قالوا إن طائرة هليكوبتر تتبع الجيش النظامي استخدمت في شن هجمات على قواعد لكتيبة “رأف الله السحاتي” ذات التوجهات الإسلامية.

من جانبه، وصف رئيس أركان الجيش الليبي، اللواء عبد السلام العبيدي، الجمعة، قوات خليفة حفتر بأنها “غير شرعية”، داعياً سكان بنغازي والثوار إلى التصدي لها.

وأضاف العبيدي أن “قوات حفتر ليست تابعة للجيش، وتسعى إلى السيطرة على المدينة، والانقلاب على الشرعية”.

ويسعي حفتر، بحسب مصدر مقرب منه، إلى “تطهير بنغازي من المليشيات المتهمة بالوقوف وراء الفوضى في المدينة، في إطار عملية أطلق عليها اسم كرامة ليبيا”.

وفي 14 شباط/ فبراير الماضي، فاجأ حفتر الجميع بالإعلان عبر شاشة فضائية عربية عن سيطرة قوات موالية له على مواقع عسكرية وحيوية في البلاد وتجميد عمل الحكومة والبرلمان المؤقت.

ولم يكن لهذا الإعلان أي أثر على الأرض لدرجة أن البعض أسماه “انفلاش” في إشارة لكونه انقلابا أمام عدسات الكاميرات فقط.

وأصدرت السلطات الليبية حينئذ، أمرا باعتقال حفتر، وهو ما لم ينفذ حتى اليوم.

ونظرا لضعف قوات الجيش الوطني الليبي التي ما زالت تحت التدريب، لا تستطيع ليبيا السيطرة على كتائب المقاتلين التي حاربت القذافي وترفض الآن إلقاء السلاح وتتحدى سلطة الدولة في كثير من الأحيان.

وتضررت صناعة النفط الحيوية في البلاد بشدة بسبب الفوضى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث