الجيش الجزائري يقتل 10 متشددين في الجنوب

الجيش الجزائري يقتل 10 متشددين في الجنوب

الجزائر – قالت وكالة الأنباء الجزائرية إن القوات الحكومية قتلت عشرة إسلاميين متشددين في عملية شنتها في جنوب البلاد حيث يساور السلطات القلق بشأن تدفق الأسلحة والمقاتلين من مالي وليبيا المجاورتين.

وأصبحت أعمال العنف وهجمات المتشددين نادرة منذ أن أنهت الجزائر حملة استمرت عشر سنوات في تسعينات القرن الماضي على الإسلاميين المسلحين إلا أن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ومتشددين آخرين لا يزالون ينشطون لاسيما في جنوب البلاد حيث تتسم حدود البلاد بأنها غير محكمة التأمين.

ونقلت الوكالة عن وزارة الدفاع قولها في بيان “بلغ عدد الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم منذ أمس الاثنين من طرف قوات من الجيش الوطني الشعبي بمنطقة تاوندرت غرب تين زرواتين بولاية تمنراست 10 إرهابيين في عملية لا زالت متواصلة.”

وأعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي المسؤولية عن هجوم وقع الشهر الماضي نصب خلاله المتشددون كمينا لدورية للجيش في المنطقة الجبلية شرقي الجزائر العاصمة وهو ما أدى الى مقتل 14 جنديا بعد بضعة أيام من إعادة انتخاب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لفترة ولاية رئاسية رابعة.

وكان هذا أسوا هجوم تتعرض له القوات المسلحة خلال بضع سنوات بالجزائر التي أصبحت تحت حكم بوتفليقة حليفا رئيسيا لحملة الغرب ضد التشدد الإسلامي في منطقة المغرب العربي.

وتتركز معظم أنشطة تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي في منطقة الساحل بجنوب الجزائر. وقالت الوزارة إن الجيش قتل 37 متشددا آخرين في عمليات منذ يناير كانون الثاني الماضي سقط عدد منهم في المنطقة الشرقية الجبلية.

وتقول قوات الأمن إن بعض المتشددين كانوا يجلبون الأسلحة من ليبيا حيث تشيع أنشطة المتشددين وسط تفشي حالة من الفوضى.

وفي يناير كانون الثاني من العام الماضي اقتحم متشددون محطة إن أميناس الجزائرية للغاز قرب الحدود مع ليبيا وهو ما أدى الى مقتل 40 من المتعاقدين في مجال النفط معظمهم أجانب في هجوم اضطر بعض شركات النفط الى سحب العاملين بها من البلاد

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث