مستوطنون يقيمون مقبرة على أراضي سلفيت

مستوطنون يقيمون مقبرة على أراضي سلفيت
المصدر: رام الله- (خاص) من مي زيادة

كنوع جديد من السيطرة والاستيطان وامتلاك الأرض الفلسطينية بأساليب ملتوية، انتهج مستوطنون إسرائيليون اسلوب دفن موتاهم في مقابر يقيمونها على أراضي الفلسطينيين.

و شرع مستوطنون أخيرا، بتجريف أراض شمال سلفيت بغرض إقامة مقبرة لهم بالمدينة في ظل توسع استيطاني متسارع في المحافظة شمال الضفة الغربية.

و قال الباحث في شؤون الاستيطان في سلفيت خالد معالي،”إن المستوطنين يقومون بأعمال تجريف في أراضي مدينة سلفيت الواقعة بين الجدار وإحدى مستوطناتهم، موضحًا أن أعمال التجريف متواصلة على مدار الساعة”.

وأشار عدد من العمال الذين يعملون داخل مستوطنة “اريئيل” المقامة على أراضي مدينة سلفيت، إلى أن المستوطنين بصدد إنشاء مقبرة في المنطقة الشمالية من المدينة.

وأكد معالي أن مستوطني “أريئيل” سبق وأن دفنوا المستوطن رون فحماي رئيس البلدية السابق في أراضي سلفيت.

وذكر أن الهدف من إنشاء مقابر للمستوطنين وعمليات دفن المستوطنين في أراضي الضفة الغربية، هو المزيد من المزاعم الكاذبة بأحقيتهم في أكذوبة “أرض الميعاد”، والاستيلاء على المزيد من الأراضي الفلسطينية لشرعنة استيطانهم.

ونوه إلى أن مستوطنة “عيليه” شرق سلفيت يوجد بها مقبرة للمستوطنين، ما زالت خالية وتستوعب دفن عدد كبير من الموتى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث