“هيومن رايتس” تدين الأسد

“هيومن رايتس” تدين الأسد
المصدر: إرم (خاص)

أدانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الثلاثاء هجمات نظام بشار الأسد على أهداف مدنية بحلب، مطالبة مجلس الأمن بالتدخل لوقف تدفق الأسلحة إلى سوريا.

وأدانت المنظمة السلطات البلغارية جراء طردها لاجئين سوريين على حدودها مع تركيا.

وقالت المنظمة الحقوقية، التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، في تقريرها الثلاثاء: ” يجب على مجلس الأمن الدولي فرض حظر على الأسلحة على الحكومة السورية، وأيضاً على كل مجموعة متورطة في ارتكابات منهجية أو على نطاق واسع لحقوق الإنسان”.

إلى ذلك، قالت “هيومن رايتس” أنها: “وثقت إثباتات تتعلق بـ85 غارة جوية شنها النظام على أحياء يسيطر عليها مقاتلون معارضون في حلب منذ 22 شباط/فبراير الماضي، بينهما اثنتان بالبراميل المتفجرة، نفذتهما القوات الحكومية على مستشفيين رسميين واضحي المعالم”.

وأوضحت المنظمة أن الضربات الجوية التي نفذت غالبيتها ببراميل محشوة بمواد شديدة الانفجار وغير موجهة، استهدفت مدنيين وأهدافاً مدنية، مشيرة إلى أن الهجمات لم تميز بين المدنيين والمقاتلين المعارضين.

واتهمت فرنسا، في وقت سابق، نظام الأسد بارتكاب جرائم حرب وأعمال إرهابية في مدينة حلب، فيما دعت الأمم المتحدة مراراً إلى وقف القصف الجوي على حلب وتحييد المدنيين في الصراع الدائر بسوريا.

بدوره، قال المدير المساعد لـ”هيومن رايتس”، نديم حوري: “الأسد يتحدث عن انتخابات، لكن بالنسبة إلى سكان حلب، الحملة الوحيدة التي يشهدون عليها هي حملة عسكرية من البراميل المتفجرة والقصف الذي لا يميز”.

وفي سياق متصل، اتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، بلغاريا بطرد اللاجئين على حدودها مع تركيا في شكل كبير وأحياناً بعنف، فيما رفضت الحكومة البلغارية تلك الاتهامات.

وأضافت المنظمة أن “على بلغاريا وقف عمليات الطرد الكثيفة للاجئين السوريين على الحدود التركية وتوقف الاستخدام المفرط للقوة من جانب حرس حدودها وتحسن سلوكها حيال الأشخاص المعتقلين وكذلك ظروف اعتقالهم”.

وتفيد تقارير أن أكثر من 10 آلاف لاجئ دخلوا الأراضي البلغارية بشكل غير شرعي، منذ بداية العام الماضي، 60% منهم من سوريا، وذلك عبر تركيا، فيما تعد بلغاريا إحدى أكثر الدول فقراً في الاتحاد الأوروبي، وغير قادرة على إدارة مثل هذا التدفق لأشخاص يحق لهم طلب حماية دولية.

وأعربت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، مؤخراً، عن قلقها بشأن تقارير عن ترحيل لاجئين سوريين من بعض الدول الأوروبية، بينها بلغاريا واليونان وقبرص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث