مستوطنون يحرقون مدخل مسجد في أم الفحم

مستوطنون يحرقون مدخل مسجد في أم الفحم
المصدر: رام الله– (خاص) من أحمد ملحم

أحرق متطرفون يهود ليلة الجمعة، مدخل مسجد في أم الفحم داخل أراضي 1948 المحتلة، وكتبوا شعارات “الموت للعرب” وارحلوا من هنا، تحت توقيع “دفع الثمن “.

ويشن المستوطنون هجمات بين الفينة والأخرى ضد العرب، حيث كانوا أعطبوا إطارات مركبات وكتبوا شعارات في عدة بلدات عربية في أراضي 48.

من جانبه أدان كل من النائب العربي أحمد الطيبي، رئيس كتلة القائمة الموحدة والعربية للتغيير، والنائب جمال زحالقة، رئيس كتلة التجمع البرلمانية داخل أراضي 1948 الجمعة، إقدام مجموعة من المتطرفين اليهود على حرق مدخل أحد المساجد، وكتابة شعارات عنصرية على جدرانه تطالب بطرد العرب في حي عراق الشباب في مدينة أم الفحم.

وأرسل الطيبي، رسالة عاجلة إلى وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، يتسحاق أهرونوفيتش، طالبه فيها بالتحقيق حول حادث الاعتداء الذي تعرض له مسجد أبو بكر الصديق في حي عراق الشباب في مدينة أم الفحم، وحرق المدخل والباب الرئيسي للمسجد، تحت مُسمّى ” دفيع الثمن”.

وكتب الطيبي في رسالته للوزير: “نتوجه إليكم مرارا وتكراراً لوضع حد لهذه الظاهرة التي أصبحت منتشرة تتنقل من بلدة عربية إلى أخرى، تطال القرى والمدن، والمساجد والكنائس والأديرة والمقابر، نطالبك بالتعامل مع هذه العصابات على أنها إرهابية تعرّض حياة السكان للخطر ووصولها إلى مدينة أم الفحم نعتبره تصعيداً إضافياً في محاولاتها لاستفزاز مشاعر المواطنين العرب وانتهاك حرمة مقدساتهم”.

وأضاف: لا بد من تكثيف التحقيقات لإلقاء القبض عليهم، وهذه مهمة غير مستحيلة لأن مصدرهم معروف والذين يقفون من ورائهم أيضاً معروفون للأجهزة الشرطية والأمنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث