تقرير حقوقي: عناقيد الأسد تقتل 139مدنيا

تقرير حقوقي: عناقيد الأسد تقتل 139مدنيا
المصدر: دمشق- (خاص)

أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قوات نظام بشار الأسد استخدمت القنابل العنقودية في 9 محافظات، حيث خلفت 139 قتيلا مدنيا.

وبين أن 23 قنبلة عنقودية سقطت على 11 حياً في مدينة حلب منذ بداية العام الجاري، تحديدا في مناطق يسيطر عليها الجيش السوري الحر، إضافة إلى المنطقة المحيطة بسجن حلب المركزي، ومخيم “حندرات” للاجئين الفلسطينيين.

ووفقاً لما ذكرته المنظمة الحقوقية، التي تتخذ من لندن مقراً لها، فإن تحريات فريق الشبكة السورية، أظهرت أنّ “المناطق المستهدفة هي مناطق مدنية، ومأهولة بالسكان، ولا توجد دلائل ملموسة على تواجد مقاتلين تابعين للجيش السوري الحر، أو كتائب أخرى في تلك المناطق”.

وأكد التقرير الصادر عن الشبكة انتشار القنابل العنقودية “بين المنازل، والمدارس، والحدائق، وأنها تحتاج إلى فرق وأجهزة مختصة لإزالتها على وجه السرعة”.

كما طالب فريق التحري، الذي أعد التقرير “الأمم المتحدة بإرسال لجنة خبراء في هذا الموضوع، وإعطائه ما يستحق من أهمية ومتابعة”، داعيا المعارضة إلى العمل على تعيين خبراء مختصين لنزع القنابل العنقودية.

وقالت الشبكة أن قوات النظام وسعت، وبشكل غير مسبوق، في استخدام القنابل العنقودية المحرمة دولياً منذ بداية العام الجاري، حيث استهدفت خلال الأشهر الثلاثة الأولى، مناطق متفرقة، مخلفة الآلاف من القنابل الصغيرة، التي لم تنفجر، وتشكل خطرا حقيقياً لعقود من الزمان، مشيرة إلى أن نسبة ضحايا المدنيين جراء هذا النوع من القنابل تفوق الـ 90%”.

وأفاد التقرير أن قوات نظام الأسد قصفت في 17 شباط/ فبراير الماضي بلدة عقريبات في ريف حماة الشمالي.

وفي اليومين التاليين تم استهداف بلدة كفر زيتا، فيما شهد الشهر ذاته استهداف منطقة يبرود أكثر من ست مرات بالقنابل العنقودية، تزامناً مع الاشتباكات هناك.

وفي يومي 23 و25 آذار/ مارس الماضي تم استهداف منطقة خان شيخون بريف أدلب عدة مرات بالقنابل العنقودية، وفي 25 من الشهر ذاته، عادت قوات النظام لاستهداف بلدة كفر زيتا مرة أخرى بالقنابل العنقودية.

ويقول رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني: “على مجلس الأمن إصدار قرار بتدمير القنابل العنقودية السورية، على غرار تدمير الأسلحة الكيماوية، وذلك إثر استخدامها الكثيف في الأشهر الماضية”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، المعنية بحقوق الإنسان، ذكرت الشهر الماضي، أنّ الجيش السوري بدأ يستهدف مناطق المعارضة بنوع جديد من الذخائر العنقودية أكبر، وأقوى من غيره من هذا النوع من الأسلحة في ترسانته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث