انفجار مصنع ذخيرة لـ”النصرة” في إدلب

انفجار مصنع ذخيرة لـ”النصرة” في إدلب
المصدر: إرم – دمشق

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن انفجاراً شديداً هز قرية “كفردريان” بمنطقة سرمدا بإدلب شمال سوريا.

وذكر المرصد الثلاثاء، أن الإنفجار ناجم عن تفجير معمل لتصنيع ذخيرة تابع لجبهة النصرة.

وقال “المرصد” أن هناك معطيات تؤكد وقوع خسائر بشرية في صفوف “النصرة”، إضافة لمقتل ثلاث مواطنات بمنطقة مجاورة للانفجار.

وفي سياق آخر ذي صلة بالتطورات الميدانية قال “المركز الإعلامي للقلمون”، هيئة إعلامية تابعة للمعارضة، أن 85 جندياً من قوات الجيش النظامية قتلوا أمس في “كمين” لكتائب المعارضة المسلحة، لدى محاولتهم التسلل إلى مدينة يبرود بمنطقة القلمون بريف دمشق.

وبحسب “المركز”، فإن’قوات النظام حاولت التسلل خلال الاشتباكات – التي تجددت لليوم الـ29، بين قوات النظام السوري، وحزب الله اللبناني، وفيلق بدر العراقي من جهة، وألوية تابعة للواء التوحيد من الجهة الأخرى، إلا أن المعارضة تمكنت من نصب كمين لهم، وقتلت 85 جندياً.

وردت قوات النظام بإلقاء براميل متفجرة وقنابل فراغية على المدينة المحاصرة، ما أسفرعن إصابة 200 مدني بجروح، بعضهم جراحه خطيرة.

يأتي ذلك بعد أن تمكنت قوات المعارضة من صد هجمات متكررة بالدبابات على المدينة، وتمكنت من إعطاب وتدمير العديد من تلك الدبابات، في حين تمنع قوات النظام دخول المساعدات الإنسانية إليها، وبالطريقة نفسها تقبع بلدة رنكوس، على طريق حمص دمشق، تحت حصار قوات النظام السوري.

وكان أن حققت القوات النظامية السورية تقدماً في اتجاه مدينة يبرود شمالي دمشق، أبرز معاقل مقاتلي المعارضة في منطقة القلمون الإستراتيجية الحدودية مع لبنان، بسيطرتها الاثنين على منطقتي السحل والعقبة، بحسب وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”.

وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن القوات النظامية وعناصر حزب الله تقدموا في السحل، مع استمرار الاشتباكات العنيفة بينهم وبين عناصر من “جبهة النصرة” وكتائب أخرى مقاتلة، ما تسبب بمقتل سبعة مقاتلين معارضين.

وتقع السحل على مسافة ستة كيلومترات من يبرود، التي يحاول النظام السوري استعادتها من خلال حملة عسكرية واسعة بدأت قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وتحاصر القوات النظامية مناطق عدة تسيطر عليها المعارضة المسلحة في مناطق مختلفة وتضيق عليها، ويدرج محللون عسكريون هذا الأسلوب من ضمن التكتيك الحربي للنظام.

من جهة أخرى، أفاد “المرصد” عن مقتل ستة أشخاص بينهم طفل في قصف بالبراميل المتفجرة ألقتها طائرات تابعة للنظام على بلدة زاكية جنوب غرب دمشق.

وفي وسط دمشق، سقطت مساء أمس قذائف على مناطق في محيط ساحة باب توما، بحسب المرصد، وقذيفة هاون في منطقة العباسيين. وغالباً ما يكون مصدر القذائف التي تستهدف العاصمة مواقع للمعارضة المسلحة قرب دمشق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث