قيادي جنوبي يتوقع وحدة السودان مجددا

قيادي جنوبي يتوقع وحدة السودان مجددا
المصدر: الخرطوم – (خاص) من ناجي موسى

توقع القيادي بدولة جنوب السودان وعضو الحركة الشعبية، جورج أموم، أن تقود تداعيات الحرب في بلاده إلى خيار الوحدة مع السودان مجددا، مشيرا إلى أن النخب الجنوبية كانت ترى في خيار الانفصال فرصة لإقامة دولة خاصة بشعب الجنوب.

وقال أموم في حوار تلفزيوني، الجمعة 28 شباط/ فبراير: “بيننا علاقات جيدة وقوية، وهي أزلية، ونحن لسنا دولة الجنوب بل جنوب السودان”، معربا عن أمله بأن تقبل الأطراف المتنازعة، بطرح منظمة “الإيغاد” لإنهاء الصراع في البلاد، بما يقضي بابتعاد الرئيس سلفاكير عن الحكم، وكذلك رياك مشار عن الحرب، وهي حلول وأطروحات رفضتها الأطراف المتنازعة.

وأوضح أن هناك صعوبات تواجه “الإيغاد” من أطراف كثيرة “ممثلة في دول بعينها لديها مصالح في عرقلة الحلول، مشيرا إلى أنه “بالرغم من ذلك لدينا أمل في أن يأتي الحل عبر الإيغاد”.

ودعا إلى ضرورة أن تنظر الأطراف المتنازعة لمصلحة الدولة بعيدا عن القبيلة، لافتا إلى أن جنوب السودان يضم 62 قبيلة مختلفة.

وطالب الخرطوم بلعب دور في الحل، مشيرا إلى دعوة الرئيس عمر البشير الجنوبيين للعودة إلى أعمالهم في السودان.

وأكد أموم -شقيق باقان أموم القيادي بالحركة الشعبية المعتقل في جوبا- أن دولة أوغندا تدخلت بصورة واضحة، وهي مؤثرة في الصراع الجنوبي منذ زيارة موسفيني لجوبا، مضيفا أن “معلومات المنظمات حول القتلى بالجنوب جراء الأحداث مؤكدة، لأنها هي التي تقوم بدفن الجثث بالجنوب، وفعلا هناك أكثر من عشرة آلاف ماتوا، وشرد أكثر من مليون فرد، في حين بلغ عدد اللاجئين نحو 150 ألف مواطن، منهم 700 نزحوا داخل الجنوب”.

ولم يستبعد القيادي الجنوبي، أن ترفع تقارير للمنظمة الدولية الخاصة بالملف الجنوبي حول حقوق الإنسان إلى المحكمة الجنائية الدولية، حيث تعتبر الجنوب دولة في المنظومة العالمية.

يذكر أن الحركة الشعبية لتحرير السودان خاضت حربا ضد الحكومة المركزية في الخرطوم لربع قرن، توفقت عقب التوقيع على اتفاقية السلام الشامل التي نصت على إجراء استفتاء أسفر عن انفصال الجنوب وتكوين دولة مستقلة هشة في العام 2011.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث