هجمات متفرقة تقتل عشرات العراقيين

مسلحون يستهدفون مناطق وأحياء تقطنها أغلبية شيعية

هجمات متفرقة تقتل عشرات العراقيين

بغداد – سقط 42 قتيلا على الأقل في انفجار دراجة نارية ملغومة في حي مدينة الصدر في بغداد، وفي هجمات شنها مسلحون استهدفت مناطق وأحياء تقطنها أغلبية شيعية في أنحاء البلاد.

وقالت مصادر طبية وأمنية:”إن الدراجة الملغومة كانت متوقفة في سوق لبيع الدراجات النارية المستعملة في الحي، الذي تسكنه أغلبية شيعية، حيث كانت السوق مزدحمة بأناس غالبيتهم شبان عندما انفجرت الخميس، ما أدى إلى مقتل 31 شخصا، وإصابة 51 آخرين.

وغطت الدماء أرض الحادث، وتهشمت الواجهات الزجاجية للمتاجر، وتناثرت أحذية وأجزاء من دراجات نارية في أرض السوق. وكان عشرات الناس يصرخون طلبا لمعلومات بشأن أقاربهم، بينما أغلقت الشرطة الموقع.

ورقد مصاب، قال إن اسمه أحمد في مستشفى قريب. وقال:”كنت أهم بمغادرة السوق حينما وقع انفجار هائل .. أصبت في وجهي ويدي وحينما نهضت كان الكل يصرخون ويعدون باتجاهي بعيدا عن الإنفجار. فقدت القدرة على إدراك ما يجري ثم وجدت نفسي في المستشفى”.

ولم يتضح من المسؤول عن التفجير، لكن عادة ما يلقى باللوم في العنف ضد الشيعة على جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام، التي تستلهم نهج القاعدة.

وتعرضت بغداد لموجة من التفجيرات والهجمات الانتحارية منذ نيسان/ أبريل مع انتهاء فترة من الهدوء الهش، الذي تمتعت به منذ انحسار الصراع الطائفي في العراق في عام 2008 .

وقتل أربعة أشخاص آخرين في تفجيرين استهدفا حافلتين صغيرتين في مناطق شيعية في بغداد الخميس.

وقالت الشرطة إن مسلحا صدم سيارته المملوءة بالمتفجرات نقطة تفتيش. وقتل ثلاثة جنود، وأصاب ستة آخرين في حي المشاهدة وهي منطقة سنية في شمال بغداد.

واوضحت الشرطة إن نقطة تفتيش يحرسها مقاتلون سنة مؤيدون للحكومة في بلدة الشرقاط بمحافظة صلاح الدين تعرضت لهجوم بقنبلة أسفر عن مقتل مقاتلين اثنين وإصابة أربعة آخرين.

كما انفجرت أيضا قنبلة في سوق مفتوحة روادها من التركمان الشيعة في بلدة طوز خورماتو في شمال العراق، ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 11 شخصا آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث