بوتفليقة ينهي حالة الشك

الرئيس الجزائري يقرر الترشح لولاية رئاسية رابعة

بوتفليقة ينهي حالة الشك
المصدر: إرم - (خاص) من محمد خالد وأنس الصبري

الجزائر – أعلن رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال السبت بوهران عن ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقررة في 17 نيسان/ أبريل.

وقالت مصادر مقربة من الرئيس لـ”إرم” إن بوتفليقة سيعلن عن ترشحه لولاية رئاسية رابعة، بنفسه، بعد ساعات، عبر التلفزيون الحكومي، في خطاب يوجهه للشعب الجزائري لأول مرة بعد غيابه عن الساحة السياسية الداخلية و الخارجية، منذ إصابته بوعكة صحية “صعبة”.

ومن شبه المؤكد أن يفوز بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ عام 1999 في الانتخابات بسبب دور حزب جبهة التحرير الوطني المهيمن وتمتعه بمساندة آليات الحزب وحلفائه.

وأصيب بوتفليقة (76 عاما) بجلطة في الدماغ في أوائل العام الماضي وعاد بعدها إلى العمل لكن ترددت بعض التكهنات بخصوص مدى قدرته على الترشح في الانتخابات المقبلة.

ويقول حلفاء بوتفليقة في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم إنه مرشحهم الوحيد لأنه الرجل الذي تمكن من إعادة الاستقرار في البلاد بعد الحرب الأهلية في التسعينات.

ويقفل باب الترشح في الرابع من آذار/ مارس وفقا لقانون الانتخابات.

واتسعت قائمة مؤيدي انتخاب بوتفليقة وتضم الآن حزبي الائتلاف الحاكم جبهة التحرير الوطني والتجمع الوطني الديمقراطي و26 حزبا صغيرا يقودها وزير النقل عمار الغول ومعظم الاتحادات العمالية ورابح براهيمي رئيس حزب الجبهة الديمقراطية الحرة.

وما زالت أحزاب المعارضة ضعيفة ولا يريد أغلب الجزائريين أن تمر البلاد بأي اضطرابات بعد الحرب الأهلية مع الاسلاميين المتشددين التي قتل فيها زهاء 200 ألف شخص في التسعينات.

وقال رابح براهيمي في تصريحات لبرنامج تلفزيوني فأجأت الجزائريين “سأعطيه صوتي حيا أو ميتا لأنه فعل الكثير من أجل البلد.”

ولم يظهر بوتفليقة في العلن سوى مرات قليلة منذ عودته بعد العلاج من الجلطة. وقد عاد إلى البلاد قبل بضعة أسابيع من زيارة أخرى لمستشفى في باريس لإجراء فحوص وهو ما زاد التكهنات بأنه يستعد للتنحي وتسليم أعنة الحكم لخليفة له مثل رئيس الوزراء الحالي عبد المالك سلال.

وإذا تنحى أو لم يتمكن من الترشح فمن المرجح أن يتم اختيار من سيخوض الانتخابات في مفاوضات تدور في الكواليس بين أفراد النخبة السياسية والمخابرات العسكرية التي تتحكم في الأمور من وراء الستار منذ الاستقلال عام 1962.

وأدى احتمال أن يسلم بوتفليقة زمام السلطة لخليفة له إلى حالة من عدم اليقين في الجزائر في وقت تتعرض فيه المنطقة لقدر من عدم الاستقرار حيث ما زالت مصر وليبيا تجتازان بصعوبة عملية التحول السياسي بعد انتفاضتي عام 2011.

وقال مصدر من الدائرة الضيقة المحيطة ببوتفليقة في وقت سابق بأن “الآلة بدأت تدور” مؤكدا بذلك أن الرئيس سيرشح نفسه برغم ضعف صحته.

لكن بعض المراقبين يقولون إن رئيس المخابرات العسكرية محمد مدين الذي قام لأمد طويل بدور الطرف الذي يرجح كفة الميزان في الصراعات السياسية الداخلية في الجزائر لم يعد في وضع قوي يتيح له أن يعترض على بوتفليقة.

وتقول مصادر إن معسكر بوتفليقة عمل على تقليص نفوذ المخابرات العسكرية من خلال عزل أو نقل بعض كبار قادة الجهاز في الأشهر الاخيرة للحد من نفوذ مدين.

ويقول أحد شعارات حملة بوتفليقة الانتخابية “دولة مدنية لا دولة عسكرية”.

ويشير المراقبون كذلك إلى بعض من أول التصريحات العلنية التي تتسم بالانتقاد لرئيس المخابرات العسكرية وهي تصريحات أدلى بها زعيم حزب جبهة التحرير الوطني عمار سعيداني قبل اسبوعين وهم يرون أنها علامة على مساعي بوتفليقة للحد من النفوذ الذي يمارسه مدين على الساحة السياسية الجزائرية.

وقال سعيداني إن مدين لم يعد في وضع يتيح له أن يقول نعم أو لا لترشح بوتفليقة في الانتخابات الرئاسية القادمة مضيفا أن رئيس المخابرات العسكرية كان ينبغي أن يستقيل بعد سلسلة من الإخفاقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث