التيار الصدري يطمح لرئاسة الوزراء

التيار الصدري يطمح لرئاسة الوزراء
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

أعلنت “كتلة الأحرار” التي تمثل التيار الصدري في البرلمان العراقي للمرة الأولى منذ عام 2003،رغبتها في إدارة زمام الامور، عن طريق توليها منصب رئاسة الوزراء في الدورة المقبلة، وأنها ستتخذ الاجراءات الاستباقية لتحقيق تطلعاتها،وكان أول تلك الاجراءات استبدال رئيسها، كأول رد فعل على اعتزال زعيمها مقتدى الصدر للعمل السياسي.

واتهم الصدر الحكومة والبرلمان وأطراف أخرى في تياره لم يسمها بالفساد وتدمير البلاد، وأعلن الأسبوع الماضي اعتزاله العمل السياسي.

كتب الموجه والمشرف على عمل النواب والوزراء الصدريين،الأمين العام لـ”كتل الأحرار” ضياء الأسدي،عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، إن كتلة الأحرار ستدخل الانتخابات التشريعية المقبلة بثلاث قوائم إنتخابية، وأن طموحنا سيكون الحصول على رئاسة الحكوم لتحقيق برنامجنا الوطني.

كتلة الاحرار النيابية، غفلت عن تدني شعبية التيار الصدري بشكل كبير، ما يعني عدم تصدرهم للقوائم الشيعي لاسيما بوجود قائمتي المالكي والحكيم، وان طموحاتهم لن تجد لها طريق، على أرض الواقع.

واشنطن وطهران لهما ايضا دورا في استبعاد التيار الصدري، حيث تتفقان على عدم السماح لوصول أي شخص من التيار الصدري لرئاسة الوزراء، لأن أميركا مازالت تعتبر هذا التيار مجموع “إرهابية” تهدد مصالحها في العراق والمنطقة، فيما تعتقد إيران أن مقتدى الصدر سينقلب عليها إذا حصل على رئاسة الحكومة في العراق.

وأجرت ” كتلة الأحرار” بعض التغييرات لتعويض اعتزال الصدر للعمل السياسي، تمثلت بتشكيل مجلس أمناء للكتلة .

وقالت الكتلة في بيان حصلت “إرم” على نسخ منه، إن”الأمين العام لكتلة الأحرار ضياء الأسدي أوعز بتشكيل مجلس أمناء لكتلة الأحرار يتولى رسم سياسات الكتلة ومعالجة المشاكل المرحلية و تحديد مسارات العمل السياسي المقبل”.

وأضاف البيان أن “المجلس سيتألف من عادل مهودر(وزير البلديات) ومحمد الدراجي (وزير الاسكان ) وعلي التميمي(محافظ بغداد ) بالأضافة الى الأمين العام لكتلة الأحرار”.

وكان أبرز قرارات مجلس الامناء هو إقالة رئيس الكتلة النائب بهاء الأعرجي الذي كان “حسب تسريبات” أحد اسباب اعتزال الصدر، وتعيين النائب مشرق ناجي بدلا عنه.

ومن جهته نفى النائب بهاء الاعرجي، خبر إقالته، مؤكداً أنه قدم استقالته من رئاسة كتلة الاحرار، لانه يترأس قائمة الشراكة الوطنية في البرلمان، ويحتاج لإدارة الماكنة الانتخابية لها في الانتخابات التشريعي التي ستجرى في 30 نيسان(ابريل) المقبل ، وحتى لا يَكون هناك تَداخل في العناوين.

وأضاف الاعرجي، أن الاختيار وقع على النائب مشرق ناجي لرئاسة كتلة الاحرار لانه “غير مرشح للانتخابات المقبلة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث