وزير الدفاع السوداني يزور القاهرة

وزير الدفاع السوداني يزور القاهرة
المصدر: الخرطوم- (خاص) من ناجي موسى

يزور وزير الدفاع السوداني الفريق أول عبدالرحيم محمد حسين، الثلاثاء، مصر تستغرق يومين، يلتقي خلالها نظيره المصري المشير عبد الفتاح السيسي لبحث ومناقشة جملة من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

ورجحت مصادر مطلعة في الخرطوم، الإثنين، أن تكون ملفات قضايا الحدود والتنقيب عن الذهب والتسلل وتهريب السلاح عبر الحدود من أبرز الملفات التي سيتطرق إليها وزيرا الدفاع السوداني والمصري خلال لقائهما بالقاهرة.

وفي السياق نفسه، قالت صحف محلية إن ترتيبات تجري لزيارة وزير خارجية السودان علي كرتي، إلى القاهرة مطلع الأسبوع المقبل، وإن الزيارة تمثل رداً لزيارة وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، للخرطوم في وقت سابق.

يشار إلى أنه من المتوقع أن يناقش وزيرا الخارجية المصري والسوداني عدداً من الملفات الخاصة باللجنة الوزارية المشتركة خاصة الحريات الأربع بين البلدين، والطرق البرية ومسألة مياه النيل وقضايا ثنائية أخرى تمثل اهتماماً مشتركاً.

وأكدت مصادر دبلوماسية بالخرطوم أن كل المؤشرات تؤكد أن العلاقات بين القاهرة والخرطوم تمضي باتجاه مزيد من التعاون والتنسيق لدفع العلاقات نحو الأفضل.

وكان رئيس حزب الوفد المصري سيد البدوي، كشف الأحد عن اتفاق بين الحكومتين المصرية والسودانية على نشر دوريات عسكرية مشتركة على الحدود بين البلدين للحد من عملية تهريب السلاح.

وأشاد البدوي بالتنسيق بين البلدين، وسعي السودان المستمر لدعم مصر في القضايا المختلفة، مشيراً إلى زيارات مرتقبه لمسؤولين سودانيين للقاهره في الأيام المقبلة.

وقال السفير السوداني بالقاهرة: “إن الحديث حول دعم الخرطوم لجماعة “الإخوان المسلمين” ومدهم بالسلاح عن طريق الحدود الجنوبية عارِ تماماً من الصحة”؛ مبيناً أن السلطات السودانية عرضت على الجانب المصري تشكيل قوة مشتركة لحماية الحدود ومنع تهريب السلاح.

الجدير بالزكر أن عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، شهد رواجاً ملحوظاً في تجارة السلاح على الحدود بين مصر والسودان؛ حيث كان يجري تهريبه من منطقه “كسلا” في شرق السودان، لتدخل بعدها الأسلحة إلى محافظة أسوان أو البحر الأحمر وبالتحديد في منطقة حلايب وشلاتين.

ويعتبر تمركز عصابات تهريب البشر على الشريط الحدودي بين مصر وإسرائيل، بجبال “عتاقة” وارتباطهم بعصابات تهريب المخدرات والسلاح أحد أهم أسباب انتشار الظاهرة في المنطقة الواقعة بالقرب من الشريط الحدودي السوداني المصري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث