باحثة أمريكية تحذر من “أخونة” واشنطن

باحثة أمريكية تحذر من “أخونة” واشنطن
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد بركة

عندما صعدت جماعة الإخوان المسلمين إلى صدارة المشهد السياسي على إثر موجة ثورات الربيع العربي ووصلت إلى الحكم في أكثر من بلد لاسيما مصر, ظهر مصطلح “الأخونة”، أي زرع كوادر الجماعة في مفاصل الدولة بصرف النظر عن الكفاءة وهو ما تقاومه بشدة التيارات المدنية.

هذه المرة لا تثير قضية “الأخونة” صيحات الاستهجان والتحذير في بلد عربي، وإنما في الولايات المتحدة، هذا ما كشفت عنه منظمة SIOA ، وهي الأحرف الأولي من عبارة America Stop Islamization of أو “أوقفوا أسلمة أمريكا”، التي تأسست عام 2010 على يد اثنين من الباحثين والكتاب هما باميلا جيلر وروبرت سبنسر اللذين يعقدان مؤخراً العديد من الندوات الأكاديمية واللقاءات التلفزيونية للتحذير من “تحالف أوباما مع أعداء البلاد ودعمه لسيطرة اللوبي الإخواني على أنحاء واسعة من الولايات على نحو يفضي في النهاية إلى إقامة الخلافة الإسلامية على الأراضي الأمريكية”.

اللافت أن باميلاد جيلر أصدرت مؤخراً كتاباً يحمل نفس اسم المنظمة مع عنوان فرعي مثير هو “دليل عملي للمقاومة”.

وتؤكد جيلر في كتابها أن هناك اختراقاً إخوانيا للعديد من الإدارات الكبرى في أمريكا، لاسيما في التعليم والصحة، وتشير إلى أن استراتيجية تنظيم الإخوان تعتمد في هذا السياق على إنشاء المساجد والمراكز الإسلامية الكبرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة كستار لممارسة الأنشطة المتطرفة مع التسلل إلى مؤسسات الدولة والسيطرة على وسائل الإعلام بهدف خلق جيل جديد من المواطنين الأمريكيين يعتنق “الفكر الجهادي” أو على الأقل يتسامح مع أصحابه.

وتحذر المؤلفة من الأنشطة الإخوانية التي تتم تحت مسميات مختلفة أشهرها المنظمات الإسلامية لا سيما “كير” و”ماس” و”نيت”.

وعلى الجانب الآخر, ترفض مصادر في التنظيم الدولي للإخوان اتهامات الباحثة الأمريكية، حيث تؤكد هذه المصادر أن جيلر تنحدر من أصول يهودية وتحمل موقفا معاديا للإسلام والمسلمين، وتنتمي إلى تيار المحافظين الجدد المهوس بمعاداة “الآخر”، لا سيما إذا كان إسلاميا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث