القوات العراقية تكثف قصف الفلوجة

القوات العراقية تكثف قصف الفلوجة

بغداد- كثفت القوات الحكومية العراقية التي تحارب متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة، الضربات الجوية والقصف المدفعي لمدينة الفلوجة التي يسيطر عليها متمردون الأحد. وقال مسؤولون مستشفيات وزعماء عشائر إن سبعة أشخاص على الأقل لاقوا حتفهم.

وقال زعماء دين وعشائر في المدينة التي تقع على بعد 50 كيلومترا غربي بغداد إنهم يخشون من وقوع هجوم وشيك للجيش لطرد المسلحين وإنهاء مواجهة مستمرة منذ ثلاثة أسابيع أدت إلى نزوح آلاف الأشخاص من ديارهم.

وتفرض القوات العراقية وقوات الأمن طوقا غير محكم على الفلوجة وخاضت اشتباكات متفرقة مع مسلحين داخلها. لكن القوات تحجم عن شن هجوم شامل لإتاحة الوقت للزعماء المحليين ورجال العشائر لإقناع المسلحين بالانسحاب.

وقال رجل دين في الفلوجة التي كانت مسرحا لمعركتين كبيرتين مع القوات الأمريكية عام 2004 “لم يعد هناك وقت للمحادثات ونشعر بالخوف من أن يكون هناك حل عسكري وشيك.. هناك معركة ثالثة في الفلوجة على الأبواب.”

وصباح الأحد هاجم متشددون مرتبطون بالقاعدة موقعا للجيش في جنوب الفلوجة واستولوا على عربتين من طراز همفي ودمروا ثالثة حسبما قال مسؤولون محليون.

ورأى شاهد من رويترز مسلحين يقودون العربتين ويحتجزون فيهما أربعة أشخاص يرتدون زي الجيش العراقي.

وقالت مصادر مستشفيات في الفلوجة إن 42 شخصا أصيبوا بجروح في الضربات الجوية والقصف بالمدفعية والمورتر.

وقتل أربعة مدنيين في الفلوجة على مدى اليومين الماضيين. ولم يتضح ما إذا كانت وقعت إصابات في صفوف المسلحين.

وسيطرت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة والتي تقاتل أيضا في سوريا على الفلوجة ومناطق من الرمادي القريبة بمساعدة رجال عشائر مسلحين متعاطفين معها في أول يناير / كانون الثاني.

وأدى هجوم عسكري حكومي في الأيام القليلة الماضية إلى طرد مقاتلي القاعدة من مساحات كبيرة في الصحراء كانوا يسيطرون عليها على امتداد الحدود السورية في غرب العراق.

وقال مسؤولون أمنيون عراقيون إنه لم يتم بعد تحديد موعد نهائي لتنفيذ عملية عسكرية في الفلوجة لكنهم أعربوا عن شعورهم بالقلق من أن يسمح المزيد من التأخير للمتمردين بتعزيز مواقعهم.

وقال ضابط في القوات الخاصة “لم نتلق الضوء الأخضر لبدء هجوم لكن كلما انتظرنا كلما تمكنت القاعدة من تعزيز قوتها وتعقيد مهمتنا في إلحاق الهزيمة بهم.”

وفي الرمادي حيث يساعد رجال العشائر الجيش في مواجهة متمردي القاعدة قالت مصادر مسؤولة إن جماعات مسلحة استعادت المناطق الشرقية من المدينة بعد انسحاب قوات الأمن.

وقالت وزارة الدفاع إن 20 من مسلحي جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام قتلوا في عملية الجيش بشرق الرمادي.

وفر أكثر من 65 ألف شخص من القتال في الفلوجة والرمادي خلال الأسبوع المنصرم وحده حسبما قالت الأمم المتحدة الجمعة.

وأفادت المنظمة الدولية أن أعمال العنف في العراق قفزت إلى أعلى مستوياتها منذ خمس سنوات في 2013 بمقتل حوالي 9000 شخص أغلبهم مدنيون.

وفي حادث منفصل، قالت الشرطة ومصادر طبية إن ثلاث سيارات ملغومة انفجرت في مدينة كركوك مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 14 آخرين. وقتل رائد في الجيش وأصيب ثلاثة جنود حين فتح مسلحون النار على دوريتهم في قرية شمالي المدينة.

وفي بغداد قالت الشرطة إن ضابطا سابقا في الجيش وزوجته قتلا بعدما اقتحم منزلهما مسلحون يستخدمون أسلحة مزودة بكواتم للصوت.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على جثث ثلاثة رجال أيديهم مقيدة خلف ظهورهم ومصابين بالرصاص في مناطق شيعية في شمال بغداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث