السودان يتجه نحو تشكيل حكومة قومية

السودان يتجه نحو تشكيل حكومة قومية
المصدر: الخرطوم– (خاص) من ناجي موسى

أثارت تسريبات عن اتصالات سرية بين الحزب الحاكم في السودان والمعارضة، بغرض تشكيل حكومة قومية تضطلع بمهام اجراء الانتخابات العام المقبل، حالة من الارتباك بين قيادات حزب المؤتمر الوطني في الخرطوم.

وكانت وسائل إعلامية واجتماعية تناقلت الأسبوع الماضي معلومات عن مصادر وصفتها بالـ”رفيعة” بأن حواراً سرياً على وشك الوصول لاتفاق يقضي بتشكيل حكومة قومية، وزاد عليها تصريحات مسؤول حكومي لصحف محلية قال خلالها “إن الرئيس البشير بصدد اطلاق مفاجأة كبرى خلال أيام”.

وتضاربت تصريحات مسؤولي حزب المؤتمر الوطني الحاكم تجاه الحوار مع المعارضة، فيما شدد أمين الأمانة السياسية، مصطفى اسماعيل، على استعداد حزبه “لمد أيادي بيضاء لمعارضيه”، قال عضو القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني، إسماعيل الحاج موسى في تصريح صحفي السبت إن حزبه شكل لجاناً قبل أكثر من شهرين للاتصال بالقوى السياسية لكنها فشلت في الوصول إلى تفاهمات لعدم جدية المعارضة في الحوار، على حد تعبيره.

وأكد اسماعيل في تصريحات صحفية السبت، حرص حزبه على تعزيز الثوابت الوطنية وترسيخ التبادل السلمي للسلطة عبر الشورى والديموقراطية والعدالة الاجتماعية، معلناً عن مواصلة الحوار مع كافة الأحزاب السياسية.

وفي موازاة ذلك نفى المتحدث الرسمي باسم حزب المؤتمر الشعبي المعارض، كمال عمر، وجود لجان للحوار مع حزب المؤتمر الوطني، وشدَّد على عدم وجود حوار ثنائي مع الحزب الحاكم، وأن حزبه يعمل ضمن منظومة قوى الإجماع الوطني لتحقيق الاستراتيجية المتُفق عليها ضمن تحالف المعارضة لإسقاط النظام.

وفي سياق متصل، قال الصادق المهدى، زعيم حزب الأمة المعارض خلال حديث لفه في لقاء سياسي السبت، إن “مواقف حزبه ساهمت فى دفع الخط الفاصل بين النظام والمعارضة نحو الموقف القومي بجانب مساهمتها فى دفع موقف الجبهة الثورية نحو الحل السياسي”.

ووصف المهدي سياسة المؤتمر الوطني حيال عمليات السلام بـ”الفاشلة”، مناشداً تحاف الجبهة الثورية المسلح، التخلي عن إسقاط النظام بالقوة وعن تقرير المصير، منوهاً إلى أن استحقاقات المرحلة تتطلب نشر إعلان مبادئ، تنفذه حكومة قومية انتقالية تعمل على وضع دستور البلاد وضمان انتخابات نزيهة وحرة.

ونصح المهدي دولة جنوب السودان فى حال عجزها عن حماية منشاتها النفطية، بأن تطلب تمديد مهمة قوات بعثة الأمم المتحدة في السودان “أونميس” الدولية لحماية منشأت البترول، محذراً من إرسال أي قوة سودانية للمشاركة فى القتال الدائر فى الجنوب.

وتشهد الساحة السياسية السودانية حراكاً سياسياُ نشطاً بين المعارضة من جهة والحزب الحاكم من جهة أخرى، وذلك مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات العام المقبل، فيما تلوح المعارضة بالدعوة لاسقاط النظام وتكوين حكومة انتقالية لضمان نزاهة وحيادية العملية الانتخابية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث