ارتفاع الوفيات بسبب حصار مخيم اليرموك

ارتفاع الوفيات بسبب حصار مخيم اليرموك

دمشق- لا تزال أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك، جنوب دمشق مثيرة للقلق إذ ارتفع عدد الوفيات بسبب الجوع الناتج عن الحصار المشدد الذي تفرضه قوات النظام السوري، إلى 50 حالة، في الوقت الذي تتبادل فيه فتح وحماس الاتهامات، في محاولة لتحميل كل طرف المسؤولية للطرف الآخر.

وطالب وزير العمل الفلسطيني، أمين عام جبهة النضال الشعبي والمبعوث الرئاسي لحل أزمة المخيمات الفلسطينية في سوريا الدكتور أحمد مجدلاني، حركة حماس التبرؤ من كتيبة “العهدة العمرية” التي تشارك في حصار مخيم اليرموك وتمنع دخول قوافل المساعدات إلى الفلسطينيين الذين يموتون جوعا في المخيم، حسب قوله.

وقال مجدلاني: “على حماس أن تكف عن اتهام فصائل منظمة التحرير الفلسطينية بانحيازها إلى النظام السوري، على حسابها من بعد أن تركت سوريا، وعليها أن تعلن رسميا وبوضوح أن ليس لها أي مجموعة مسلحة في مخيم اليرموك، ولتعلن لشعبنا أنها تتبرأ من كتيبة “العهدة العمرية” التي تشارك بحصار مخيم اليرموك وتمنع إدخال المساعدات للجوعى والمرضى من أبناء شعبنا في مخيم اليرموك”.

وكانت حركة حماس أصدرت الأربعاء بيانا طالبت فيه الجماعات المسلحة بالخروج من مخيم اليرموك، والسماح للمساعدات بالدخول، دون أن تشير إلى وجود أي عناصر مسلحة تابعة لها.

وجدد البيان التأكيد على ضرورة تحييد اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وعدم إقحامهم في أتون الصراع الدائر فيها.

ودعت المنظمات الحقوقية والإنسانية وعلى رأسها الأمم المتحدة للتحرك العاجل لفك الحصار المفروض على المخيم، وإدخال المساعدات اللازمة قبل أن يحصد الجوع والمرض مزيدا من الأطفال والنساء والمرضى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث