مقتل 35 جنديا في معركة المرج بالغوطة

مقتل 35 جنديا في معركة المرج بالغوطة

دمشق- تمكنت كتائب الجيش السوري الحر من صد محاولات اقتحام منطقة المرج بالغوطة الشرقية، من عدة محاور قام بها عناصر من القوات النظامية المدعومة من حزب الله وميليشيات شيعية عراقية، وفقا لما ذكرته مصادر المعارضة.

وأسفرت المعركة عن مقتل أكثر من 35 جنديا من عناصر الجيش النظامي، بالإضافة لأسر آخرين كما تمكن مقاتلو الجيش الحر من تدمير دبابة وعربة “شيلكا”.

وقال “المكتب الإعلامي الموحد” بمنطقة المرج، إن بلدات منطقة المرج في البلالية والنشابية والقاسمية وحزرما تعرضت لقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة وقامت الدبابات وعربات الشيلكا التابعة للنظام بإطلاق نيران كثيفة مستهدفة بلدة النشابية ما أدى إلى جرح بعض المدنيين جراء تشظي الأعيرة النارية، كما شن طيران النظام غارات جوية على بلدة البلالية.

يأتي ذلك فيما أعلن عناصر تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية (داعش) المحاصرين ضمن مبنى السجن المركزي في مدينة جرابلس بريف حلب، عن قبولهم المفاوضات بغية تسليم أنفسهم، مشترطين تسلميهم لحركة أحرار الشام في مدينة منبج، ولكن المفاوضات فشلت بعد تفجير انتحاري لسيارة مفخخة خلف السجن المركزي الذي تم تحريره من قبل الثوار الثلاثاء.

وأفاد ناشطون بحدوث تفجير آخر في مدينة جرابلس قرب مدرسة الزراعة، ليرتفع عدد القتلى إلى سبعة فضلا عن عشرات الجرحى والمصابين، إذ ذكر ناشطون بريف حلب أن أعداد المصابين والقتلى قارب الـ 50.

ونشر موقع إلكتروني تابع لتنظيم (داعش)، خبرا يفيد مقتل قائد “كتيبة الفاروق” في منبج إثر التفجير في حين أكد المكتب الإعلامي في منبج في بيان له أن قائد الكتيبة بخير وهو الآن على جبهات القتال ضد (داعش).

ويحضر الثوار الآن وفقا لناشطين لهجوم قوي على آخر معاقل (داعش) في مدينة جرابلس الواقع في المركز الثقافي بالمدينة، وذلك ردا على المجزرة التي قامت بها كتائب(داعش) في السجن المركزي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث