أبو ريشة يتعهد بإكمال “تطهير” الأنبار

أبو ريشة يتعهد بإكمال “تطهير” الأنبار
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

أكد رئيس “مؤتمر صحوة العراق” أحمد أبو ريشة أن “الجيش العراقي لن يقتحم مدينة الفلوجة، لأن عشائرها تدعم الشرطة المحلية”، مرجحاً “تطهير الأنبار خلال يومين، لا سيما وأن (داعش) والقاعدة في ساعاتهم الأخيرة”، وسط تجديد رئيس الوزراء نوري المالكي، انتقاده لبعض السياسيين لتشكيكهم بالهدف من العمليات العسكرية في الأنبار (110 كلم غرب بغداد ).

وتعهد أبو ريشة بإعادة الاستقرار إلى محافظة الأنبار خلال يومين فقط، مؤكداً أن “أغلب مناطق الرمادي تم تطهيرها من المظاهر المسلحة وعناصر (داعش)، التي باتت تحاول الهرب إلى القرى والأرياف والمناطق الزراعية بعد تصدي الشرطة والعشائر لهم وحرق عجلاتهم وتدمير أوكارهم”.

وأشار في بيان إلى أن “فلول (داعش) والقاعدة في ساعاتهم الأخيرة في الرمادي ومنطقة جزيرة الخالدية، وسيتم تطهير هذه المناطق وعودة الاستقرار الأمني إلى الأنبار خلال يومين، كون العشائر لن تتوقف حتى نهاية المجاميع الإرهابية بالكامل”.

وبشأن الوضع في مدينة الفلوجة، لاسيما في ظل استمرار تطويقها من قبل الجيش وباقي صنوف القوات المسلحة العراقية، أكد أبو ريشة أن “الفلوجة لن تقتحم عسكريا، ولن يكون هناك دخول للجيش فيها لأن العشائر تدعم قوات الشرطة”، مبيناً أن “جميع َالعشائر توحدت لمواجهةِ تلك التنظيمات الإرهابية وتأجيل ِمطالب أبناء الأنبار”، داعيا النواب الذين علقوا حضورَهم في البرلمان إلى “الحضور ِللأنبار والمشاركةِ في محاربة تنظيم داعش الإرهابي”.

وكان نحو 44 نائباً من “قائمة متحدون” التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي، قاطعوا جلسات البرلمان بسبب رفع خيام ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي (مركز محافظة الأنبار)، مطلع الشهر الجاري.

بدوره، واصل رئيس الوزراء نوري المالك، هجومه على خصومه السياسيين ومنتقدي العمليات العسكرية في الأنبار، منتقداً بشدة من يتهمه بـ”الطائفية”.

وقال المالكي في كلمة له إن “الإرهاب في عملياته الإرهابية لم يستثنِ أحدا من الشيعة والسنة والأكراد والمسيحيين، يقولون بكل جرأة إن معركة الأنبار هي معركة طائفة معينة وليست معركتنا”، مستدركاً: “لا .. أنتم مخطئون، إنها معركتكم جميعا شئتم أم أبيتم، من لا يرى بأي البصيرة فسيدفع الثمن عاجلا أم آجلا، وسيكون ضحية الإرهاب”.

وأضاف: “إنّ معركة القوات المسلحة في الأنبار هي معركة كل القوميات وكل الشرائح التي من المفترض والبديهي أن تقوم بدعم وتشجيع هذه الحملة على الإرهاب”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث