القبائل تبسط سيطرتها على الرمادي

القبائل تبسط سيطرتها على الرمادي
المصدر: بغداد- (خاص) من عثمان الشلش

استعاد مسلحون من أبناء العشائر وأفراد الشرطة المحلية السيطرة على مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار بعد يوم من سيطرة مسلحي القاعدة على أطراف المدينة، بحسب مسؤول محلي فيها.

وتمكن مسلحو القاعدة، الأربعاء من إحكام سيطرتهم على مدينة الفلوجة (جنوب الرمادي) وأحرقوا عدة مؤسسات حكومية ومراكز شرطة وهربوا السجناء.

وتراجع رئيس الوزراء نوري المالكي عن سحب الجيش من الأنبار وهو مطلب سكانها وقال إنه سيزيد عددها لضبط الأمن.

وشهدت الرمادي خلال الأيام الماضية معارك بين مسلحين وقوات الجيش العراقي بعد اعتقال نائب بالبرلمان واقتحام ساحة اعتصام لمحتجين سنة.

وقال فالح العيساوي نائب رئيس مجلس الأنبار لـ إرم إن العشائر والشرطة المحلية تمكنوا من إعادة فرض سيطرتهم على مدينة الرمادي والأجزاء التي سيطر عليها المسلحون، مؤكدا أن لا داعي لدخول الجيش إلى مدن الأنبار، لأن كل شيء تحت السيطرة.

وفي الفلوجة مازال الوضع على ماهو عليه فبعد هدوء واتفاقات تمت بين العشائر ومسلحي القاعدة تجددت الاشتباكات بين المسلحين والجيش العراقي شرق المدينة.

وقال مصدر لـ إرم إن الاشتباكات تجددت بعد قصف المدينة بالقذائف من منطقة المزرعة التي تتواجد فيها قوات الجيش العراقي بشكل مكثف.

وقالت مصادر طبية إن القصف الذي تعرضت له مدينة الفلوجة الخميس أسفر عن مقتل مدني وإصابة 13 آخرين.

وأعلن رجال العشائر والدين في الفلوجة الخميس في بيان ورد لـ إرم، بعد اجتماع مطول، الدعوة إلى تشكيل لجنة إدارية محلية للمدينة، ودعوة العائلات أيضا إلى عدم النزوح منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث