اشتباكات مصر تُسفر عن مقتل خمسة

اشتباكات مصر تُسفر عن مقتل خمسة

القاهرة- اشتبك مؤيدون لجماعة الإخوان المسلمين والشرطة في مصر الجمعة مما أسفر عن سقوط خمسة قتلى في احتجاجات تلت إعلان الحكومة التي يدعمها الجيش الإخوان جماعة إرهابية.

واندلع العنف بعد صلاة الجمعة واستمر إلى المساء وقالت وزارة الصحة إن 87 شخصا أصيبوا في الاشتباكات التي اندلعت في القاهرة وعدة مدن أخرى.
وقتل مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين عمره 18 عاما بطلق ناري خلال الاشتباكات في محافظة دمياط بدلتا النيل. وقتل شخص ثان في محافظة المنيا وهي معقل للإسلاميين المؤيدين للإخوان في جنوب البلاد. وقالت وزارة الداخلية إن شخصا ثالثا قتل في القاهرة .
وقال مدير مستشفى أسوان الجامعي حسن عبد القادر إن شخصا رابعا قتل في اشتباك بمدينة أسوان في أقصى جنوب البلاد مضيفا أنه توفي بعد دقائق من وصوله إلى المستشفى مصابا بطلق ناري في الرأس.
وقالت مصادر في الإسعاف بالمدينة إن شخصا آخر يدعى محمود سيد إسماعيل (70 عاما) مات مختنقا بالغاز المسيل للدموع خلال الاشتباك ونقلت جثته إلى مشرحة أسوان العمومية.
وفي الوقت نفسه ألقت قوات الأمن القبض على 265 على الأقل من مؤيدي جماعة الإخوان.

وقالت وزارة الداخلية في بيان: “جار اتخاذ الإجراءات القانونية بحقّ المقبوض عليهم في إطار قرار مجلس الوزراء باعتبار جماعة الإخوان جماعة إرهابية”.

وتسببت الحملة التي يتزايد اتساعها على الإخوان المسلمين في تصاعد التوترات في دولة تعاني من أسوا صراع داخلي في تاريخها الحديث منذ عزلت قيادة الجيش الرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز/ يوليو.

وقتلت قوات الأمن مئات من مؤيديه وصارت الهجمات المميتة على أفراد الشرطة والجيش شائعة.

وأعلنت الحكومة الإخوان جماعة إرهابية بعد مقتل 16 بينهم 14 من رجال ألأمن في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة استهدف مديرية أمن محافظة الدقهلية الثلاثاء رغم أن الجماعة أدانت الهجوم وأن جماعة إسلامية متشددة تنشط في سيناء أعلنت مسؤوليتها عنه.

وكان تحالف للإسلاميين تقوده جماعة الإخوان دعا لتنظيم مظاهرات واسعة الجمعة تحت عنوان “أسبوع الغضب” ردّاً على قرار الحكومة، واندلعت اشتباكات في القاهرة وفي أربع مدن أخرى على الأقل.

وأطلقت قوات الأمن طلقات الخرطوش على محتجين في مساكن لطلاب جامعة الأزهر في حي مدينة نصر بشمال شرق القاهرة.

وسمع شاهد دوي طلقات نارية في مدينة الإسماعيلية على قناة السويس خلال قيام متظاهرين برشق قوات الأمن بالألعاب النارية والحجارة، واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع

وقالت وزارة الداخلية في بيان إن عددا من رجال الأمن أصيبوا.

ويعتقد بعض المحللين أن مصر قد تواجه خطر هجمات كثيرة للمتشددين الإسلاميين بالإضافة إلى أعمال عنف أهلي.

وقتل طالب مؤيد لجماعة الإخوان المسلمين في وقت متأخر الخميس في ما قالت وزارة الداخلية إنه شجار بين مؤيدين ومعارضين للإخوان المسلمين في شمال شرق القاهرة.

وتقول الحكومة إن العنف لن يثنيها عن تنفيذ خارطة طريق للمستقبل ستكون خطوتها التالية اسفتاء على تعديلات دستورية منتصف الشهر المقبل.

وأطلق مسؤولون تصريحات أكثر شدة تحذر من ينضمون للمظاهرات المؤيدة للإخوان المسلمين من أنهم عرضة لعقاب بحسب مواد الإرهاب في قانون العقوبات.

وقالوا إن المشاركين في مظاهرات الإخوان يواجهون عقوبة السجن خمس سنوات وفق تلك المواد.

ويمكن أن تصل عقوبات من يتهمون بموجب مواد الإرهاب الى السجن المؤبد. ويواجه الأعضاء القياديون في جماعة الإخوان المسلمين احتمال الإعدام.

وقالت وزارة الداخلية في بيانها إن هناك 28 امرأة على الأقل بين من ألقت قوات الأمن القبض عليهم من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير جون كيري اتصل بوزير الخارجية المصري نبيل فهمي الخميس وعبر له عن “قلق” إزاء إعلان الحكومة الإخوان جماعة إرهابية والاعتقالات الجديدة.

ومنذ عزل مرسي لجأت جماعة الإخوان المسلمين إلى لعمل السري.

وألقت السلطات القبض على ألوف من أعضائها بينهم معظم قيادييها منذ ذلك الوقت.

وكانت الجماعة كسبت كل الانتخابات التي أجريت بعد الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية مطلع عام 2011.

وعلى الرغم من الحملة عليها واصلت الجماعة الاحتجاجات شبه اليومية.

وفي بيان أدانت الجماعة قرار الحكومة تجميد أرصدة الجمعيات الخيرية الإسلامية قائلة إن من شأن ذلك نشر المسيحية من خلال التمكين للجمعيات الخيرية المسيحية، مُشدّدةً على أن احتجاجاتها سلمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث