التيار الشعبي يدعم صباحي للرئاسة

التيار الشعبي يدعم صباحي للرئاسة
المصدر: القاهرة - (خاص) من سامح لاشين

عقد التيار الشعبي المصري مؤتمرا صحفيا السبت أعلن خلاله موقفه من مشروع الدستور المطروح للاستفتاء في منتصف يناير المقبل، كما أعلن التيار محتوى البيان الذي بدأ منذ أيام جمع توقيعات رموز قوى وطنية وسياسيين ومثقفين بعنوان “الانتخابات الرئاسية..أولا”.

وقال الدكتور عمرو حلمي، رئيس لجنة التسيير بالتيار الشعبي: إن التيار والقوى الوطنية المنتمية لخط ثورة 25 يناير و30 يونيو عليه حث المواطنين على المشاركة في الاستفتاء على الدستور وقبوله شعبيا بنسبة تفوق نسبة الموافقة على الدستور “المعطل”.

وأضاف حلمي أن موقف التيار الشعبي من مشروع الدستور المطروح للاستفتاء هو المشاركة في التصويت بـ “نعم”لارغم تحفظ التيار الشعبي على بعض النقاط التى من الممكن تجاوزها في ظل الظروف الراهنة، مثل “المحاكمات العسكرية للمدنيين” والدعوة إلى تعديلها لاحقا بعد انتهاء المرحلة الانتقالية.

وتلا حسام مؤنس الناطق باسم التيار الشعبي نص البيان الذي أعلن فيه دعم التيار ترشيح حمدين صباحي فى الانتخابات الرئاسية المقبلة، باعتباره أبرز المرشحين المدنيين المحسوبين على معسكر الثورة القادر على المنافسة فى الانتخابات المقبلة، ومواجهة معسكري النظام الأسبق والإخوان، وصاحب مشروع حقيقي بديل يحقق أهداف الحرية والعدالة الاجتماعية والاستقلال الوطني.

ودعا البيان إلى المشاركة في الاستفتاء وجاء فيه أن “التيار الشعبي يثمن التطور النوعي الذي أدخله مشروع الوثيقة الدستورية البديلة لدستور 2012 رغم أن مشروع الدستور جاء أقل من طموحات الثورة فى عدد من المواد”.

وأكد بيان التيار الشعبي وقوفه ضد حملة الإرهاب في سيناء التي أسقطت مئات من شهداء الجيش والشرطة، وأدان بشدة تحول “العديد من مظاهرات الإخوان إلى العنف واستخدام القوة”.

ولفت البيان إلى أن قانون التظاهر مثل أكبر لطمة لتماسك تحالف 30 يونيو وأكد افتقاد هذه الحكومة للحس السياسي وانحياز أغلب أعضائها لسياسة المواجهة الأمنية.

وفيما يتعلق بالانتخابات البرلمانية المقبلة، أكد البيان أن التيار يسعى لبناء تحالف لقوى الثورة عن طريق الحوار مع عدد من القوى والأحزاب والحركات المنتمية لمعسكر ثورة 25 يناير و 30 يونيو|.

وطالب بيان التيار الشعبي بتقديم الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية وضرورة التوافق على مرشح مدني واحد لقوى الثورة فى انتخابات الرئاسة المقبلة، والاتفاق على برنامج موحد يحقق أهداف الثورة.

وقال أحمد كامل مسؤول الاتصال السياسي بالتيار الشعبي إن لجنة الانتخابات بالتيار الشعبي عقدت أكثر من جلسة حوار مع قوى ثورية ووطنيه أخرى، وجرى الاتفاق على ضرورة وجود شروط حاكمة ومعايير خاصة لاختيار مرشحي الأحزاب والحركات السياسية التي سيتحالف معها التيار الشعبي، في إطار تحالف انتخابي كبير يضم قوى الثورة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة.

في سياق متصل أعلن التيار الشعبي، خلال المؤتمر الصحفي مضمون البيان الذي أعده التيار قبل أسبوع، بعنوان “الانتخابات الرئاسية.. أولا”، وجرى جمع توقعيات من رموز لقوى وطنية وسياسيين ومثقفين عليه، ومن المقرر إرسال نصه إلى الرئيس عدلي منصور لمطالبته بالدعوة إلى إجراء انتخابات الرئاسة أولا عقب الانتهاء من الاستفتاء على الدستور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث