“داعش” تقطع رؤوس 3 رجال في عدرا

“داعش” تقطع رؤوس 3 رجال في عدرا

لندن – قال المرصد السوري لحقوق الانسان إن عناصر جهاديين مرتبطين بتنظيم “القاعدة”، قطعوا رؤوس ثلاثة رجال قالوا إنهم من الطائفة العلوية، في منطقة عدرا العمالية شمال شرق دمشق، والتي تشهد معارك ضارية مع محاولة النظام طرد مقاتلين إسلاميين دخلوها.

وقال المرصد الأربعاء في بريد الكتروني: “تبنت الدولة الإسلامية في العراق والشام قتل ثلاثة رجال في مدينة عدرا العمالية، حيث نشرت صوراً (…) لثلاثة رجال وقد فصلت رؤسهم عن أجسادهم”، مشيرة إلى أن هذا التنظيم قال إن الرجال الثلاثة هم من “النصيرية”، في إشارة إلى أبناء الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الرئيس السوري بشار الأسد.

وتداولت مواقع ألكترونية جهادية صورة ثلاثة رجال مقطوعي الرأس بينها اثنان لرجلين ملتحيين، وقد قطعت رؤوسهم ووضعت الى جانب جثثهم الممدة على حمالات طبية.

وبدت على ملابس الرجال آثار دماء، بينما قيدت يدا أحدهم خلف ظهره.

وكتب على الصورة “عمليات ذبح وقطع رؤوس النصيرية”، إضافة إلى “الدولة الاسلامية في العراق والشام ـ بلدة عدرا العمالية ـ ولاية دمشق”.

وكان مقاتلون جهاديون من “الدولة الإسلامية” وجبهة “النصرة” المرتبطتين بـ”القاعدة”، وكتائب إسلامية أخرى، دخلوا الأربعاء الماضي منطقة عدرا العمالية شمال شرق دمشق، بحسب المرصد.

وقتل في الهجوم 32 شخصاً “غالبيتهم من العلويين”، إضافة إلى عشرات المسلحين الموالين للنظام وثلاثة ضباط كانوا في منازلهم، بحسب المرصد.

وتشن القوات النظامية مدعومة بعناصر من “حزب الله” وقوات الدفاع الوطني، حملة عسكرية منذ الجمعة لطرد المقاتلين واستعادة السيطرة الكاملة على هذه المنطقة الواقعة على طريق رئيسية الى دمشق.

واليوم، قال المرصد إن “الاشتباكات مستمرة في منطقة عدرا” حيث حقق النظام منذ بدء الحملة العسكرية “تقدماً بسيطاً”.

وعدرا منطقة مهمة بالنسبة للمقاتلين “لأنها مدخل نحو فك الحصار عن الغوطة الشرقية ومدينة دوما (شمال شرق دمشق)”، واللتين تعدان معاقل أساسية للمعارضة في محيط دمشق، يحاول النظام منذ أشهر استعادتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث