مسلحون يحتلون المجلس البلدي في تكريت

مسلحون يحتلون المجلس البلدي في تكريت

بغداد – احتل مسلحون، الإثنين، مبنى المجلس البلدي في تكريت بشمال بغداد، بعد قيامهم بتفجير سيارة مفخخة أمام المبنى، وفقًا لما أعلنه مسئولون.

وفي الوقت ذاته، أسفرت سلسلة من الهجمات في مختلف أنحاء البلاد، وبصفة خاصة في محافظة بغداد، عن سقوط 24 قتيلًا على الأقل، بالإضافة إلى ضحايا هجوم تكريت الذي لا يعرف عددهم حتى الآن.

وأوضحت وكالة الأنباء الفرنسية أن قوات الجيش والشرطة العراقية انتشروا بقوة حول مبنى المجلس البلدي في تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين.

وفرضت قوات الأمن حظرا للتجوال، فيما أغلقت قوات خاصة تابعة للجيش المنطقة المحيطة بمبنى المجلس استعدادا لاقتحامه، بحسب مصادر أمنية. وقامت السلطات بإخلاء جميع المدارس ومباني ومؤسسات الدولة في المحافظة، وطالبت جميع الموظفين في المدينة، بما فيهم المعلمين، بالعودة إلى منازلهم.

ولا تعلم السلطات العراقية حتى وقت متأخر من الإثنين عدد الموظفين في المجلس البلدي الذين كانوا يتواجدون في المبنى.

وقتل ٤ أشخاص على الأقل، وأصيب ٩ آخرون في انفجار مزدوج بسيارتين مفخختين استهدفتا معارض بيع للسيارات في منطقة النهضة وسط العاصمة العراقية بغداد.

وقتل ضابط في الشرطة، واثنان آخران من عناصرها، بالإضافة إلى مسلح، وذلك في تفجير عبوة ناسفة أعقبها اشتباك مع مسلحين اقتحموا مركزا للشرطة في مدينة بيجي شمال محافظة تكريت (160 كم شمال غربي بغداد.

وقتل شخص واحد على الأقل، وأصيب ١٦ آخرون، في انفجار سيارة مفخخة كانت مركونة في منطقة الصدرية الشعبية بالعاصمة بغداد، بحسب مصادر أمنية وطبية.

ويشهد العراق منذ أبريل/ نيسان الماضي تصاعدا في أعمال العنف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث