مفارقات وطرائف في انتخابات موريتانيا

مفارقات وطرائف في انتخابات موريتانيا
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

لم تخل انتخابات موريتانيا البلدية والنيابية التي توشك حملاتها الدعائية أن تدخل فترة صمتها القانونية، بعد أن مر أكثر من عشرة أيام على انطلاقتها من تسجيل مفارقات وطرائف توزعت بين شعارات أحزابها المشاركة وشخصياتها المتنافسة.

الحملة التي يقاطعها الجزء الأكبر من قوى المعارضة ممثلا في أحزاب المنسقية شهدت في أيامها الأخيرة تصاعدا في وتيرتها إثر ضخ الحكومة لمبالغ نقدية دعما للأحزاب التي شاركت في المنافسات.

سبعون حزبا تتنافس في الاستحقاقات الحالية اختار كل منها شعارا خاصا يميزه عن غيره حتى لا يلتبس الأمر على الناخبين الذين ترتفع في صفوفهم نسبة الأمية.

بطاقة التصويت حملت سبعين شعارا يجتمع فيها كل ما في الغابة، من صنوف الحيوان وأنواع الأشجار مثمرة وغير مثمرة ( النخل، الباوباب…إلخ)، كما أن بها من الحيوانات: الإبل والبقر والجواميس والخيل والأسود، وفيها الكباش والغزلان، ومن الأواني الاباريق والأقداح.

الصور الدعائية للمرشحين لا تخلو من غرابة، فمنهم من لوح بشارة النصر كما أن من بينهم من لوح بشعار رابعة، وهناك من اختار أن يشبك يديه، كأنما يريد أن يقول أن تلك الوضعية هي أفضل ما تواجه به مشكلات الناخبين.

اللافتات الدعائية غرست في الملتقيات الطرقية الرئيسية بالمدن، مشكلة نصبا للمتنافسين في مشهد أشبه ما يكون بحال المقابر.

في أحزاب الشباب مرشحون تجاوزت أعمارهم الستين عاما، كما أن من بين المرشحين رجال أعمال وصحفيين، وشعراء وفنانين من الجنسين، ومنهم العاطلون، والأغرب أن فيهم أصحاب إعاقات ومتسولين وسحرة، وأصحاب سوابق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث