سلفيو الأردن يبدأون بالهرب من سوريا

سلفيو الأردن يبدأون بالهرب من سوريا

عمّان- كشف محامي الحركات الإسلامية في الأردن، موسى العبداللات، عن أن ذوي أحد المقاتلين السلفيين الأردنيين في سوريا، بعثوا من خلاله رسالةً إلى تنظيم دولة العراق والشام الذي ينتمي له ابنهم، المعروف بـ”أبو عمر درديس”، طالبوا فيها بإعادة ابنهم إلى الأردن كونه المعيل الوحيد للأسرة، المكونة من أربع فتيات، ووالد ووالدة طاعنين في السن.

وكشفت مصادر من التيار السلفي الجهادي في الأردن عن “مقتل 7 من أفراد التيار خلال الأيام الماضية على الأراضي السورية، آخرهم شخص يدعى محمد جبران الصوريفي، مضيفة أنه أجري له تأبين بمنزله في مدينة السلط الإثنين.

وبينت المصادر، وفقا لتقارير صحفية “أن هناك تشديدات أمنية على الحدود الأردنية السورية منذ 4 أشهر، أسهمت بوقف تسلُّل عناصر التيار من الأردن إلى سوريا، وأن بعض الموجودين منهم في سوريا، بدأ يهرب عن طريق الحدود التركية المحاذية للحدود الشمالية السورية”.

وأوضحت المصادر “أن نحو ألف مقاتل أردني موجودين على الأراضي السورية، يواصلون قتالهم تحت لوائّي تنظيمي (داعش) وجبهة نصرة أهل الشام، الذي يفرض سيطرته على معظم مدينة درعا”.

ونفت المصادر نفسها “وجود أي خلافات بينهم وبين الجيش الحر، أو التنظيمات الإسلامية في سورية”، مشيرة إلى “أن عدد قتلى عناصر التيار يصل إلى 200 مقاتل”.

وكانت وسائل إعلام عربية، تحدثت الأحد عن وقوع مواجهات مسلحة بين تنظيمي “داعش” و”النصرة” في حلب، اللذين يضمان مقاتلين أردنيين.

ولفتت إلى أن التنظيمات الإسلامية، استولت على أسلحة ثقيلة كالدبابات وغيرها خلال مواجهاتها مع الجيش النظامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث