قوات النظام تسيطر على ضاحية في دمشق

قوات النظام تسيطر على ضاحية في دمشق

دمشق- سيطرت القوات السورية الخميس على ضاحية بدمشق كانت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في إطار حملة عززت من قبضة الحكومة على مشارف العاصمة.

وتوسع قوات الرئيس بشار الأسد التي يدعمها مقاتلون شيعة من لبنان والعراق وإيران نطاق سيطرتها على المناطق المحيطة بدمشق منذ الشهر الماضي ودخلت ضواحي تسيطر عليها المعارضة ومنعت الإمدادات عن مناطق أخرى في الشرق والجنوب.

التلفزيون الرسمي قال إن الجيش وسع من سيطرته الكاملة على ضاحية حتيتة التركمان جنوب شرق دمشق وبالقرب من طريق المطار ليقطع بذلك خط إمداد كان يزود مقاتلي المعارضة الذين يسيطرون على عدد من الضواحي حول العاصمة بالأسلحة والذخيرة.

وأضاف أن القوات المسلحة السورية سيطرت على المنطقة في هجوم من خمسة اتجاهات استمر يومين وعرض التلفزيون لقطات حية لانتشار جنود سوريين في المنطقة.

من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حزب الله اللبناني شارك في الهجوم.

المرصد الموالي للمعارضة والذي يتحقق من التقارير عبر شبكة من المصادر في سوريا ذكر أن نحو 17 مقاتلا من المعارضة قتلوا في المعركة من بينهم عناصر من تنظيم جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط القاعدة مضيفا أن نحو 25 من مقاتلي الحكومة لقوا حتفهم.

وسائل إعلام رسمية ومعارضون قالوا إن مقاتلي المعارضة قصفوا الخميس منطقة جرمانا التي تسيطر عليها الحكومة وتربط بين سلسلة من الضواحي الواقعة تحت سيطرة المعارضة وتقع أيضا بالقرب من طريق المطار.

وقال طبيب في مستشفى محلي إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب نحو 60 في انفجار سيارة ملغومة في منطقة تخضع لحراسة مشددة بمدينة حمص في وسط سوريا.

وفي مؤشر على الطابع الإقليمي المعقد الذي أصبح الصراع السوري يتسم به اشتبك مقاتلون أكراد مع مسلحين تابعين للقاعدة من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة للسيطرة على مجموعة قرى على طول الحدود الشمالية الشرقية مع العراق.

وقال متحدث باسم الجناح العسكري لحزب الاتحاد الكردي الديمقراطي إن الحزب تغلب على الدولة الإسلامية في العراق والشام ومقاتلين إسلاميين آخرين وسيطر على عدة مواقع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث