مقتل 30 عقب انفجار واشتباكات قرب دمشق

مقتل 30 عقب انفجار واشتباكات قرب دمشق

مقتل 30 عقب انفجار واشتباكات قرب دمشق

 

بيروت ـ قال المرصد السوري لحقوق الانسان المؤيد للمعارضة في سوريا إن مقاتلي المعارضة فجروا نقطة تفتيش للجيش السوري خارج دمشق السبت وقتل أكثر من 30 من الجانبين في التفجير واثناء اشتباكات تلت ذلك.

 

وقال المرصد ان 15 من مقاتلي المعارضة قتلوا علاوة على 16 على الأقل من القوات السورية.

 

وفي أماكن أخرى قرب العاصمة حاولت قوات سورية اقتحام منطقة المعضمية التي يحاصرها الجيش منذ عدة أشهر مما أدى إلى زيادة عدد الوفيات نتيجة للجوع وسوء التغذية.

 

وقال المرصد إن القنبلة التي انفجرت عند نقطة التفتيش خارج منطقة جرمانا فجرها مهاجم انتحاري من جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة.

 

وقال مؤيدو النصرة على موقع تويتر إن المهاجم كان يزمع تفجير نفسه داخل المركبة لكنه غادرها قبل انفجار الشحنة الناسفة التي بداخلها.

 

 

وأورد التلفزيون السوري الرسمي هذا النبأ واكتفى بالقول إن عدة اشخاص سقطوا ما بين قتيل وجريح في “تفجير ارهابي”.

 

وقال المرصد الذي يقع مقره في بريطانيا إن مقاتلات سورية ردت بقصف مناطق قريبة تسيطر عليها المعارضة حيث اندلعت اشتباكات بعد الانفجار. وأظهرت لقطات فيديو وضعها ناشطون عمودا ضخما من الدخان يتصاعد من المكان وأمكن سماع أصوات طائرات مقاتلة تحلق فوق المنطقة.

 

وقال ناشطون ان قوات المعارضة سيطرت على نقطة التفتيش التي هوجمت بسيارة ملغومة وانها تقاتل للسيطرة على نقطة تفتيش ثانية قريبة.

 

وقال المرصد ان مقاتلي المعارضة أطلقوا صواريخ أيضا على حي جرمانا الذي تسيطر عليه الحكومة. وأضاف المرصد ان قوات الاسد شنت أربع غارات جوية على مناطق مجاورة تسيطر عليها المعارضة.

 

وقتل اكثر من 100 الف شخص في الصراع الدائر في سوريا الذي مضى عليه عامان ونصف العام والذي بدأ باحتجاجات شعبية ضد الرئيس بشار الاسد ثم تحول لحرب اهلية.

 

وفي المعضمية قال ناشطون انهم يواجهون قصفا مكثفا من قوات الأسد التي تحاول اقتحام البلدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث