مصر: الأزمة تضر بمصالح أمريكا بالمنطقة

مصر: الأزمة تضر بمصالح أمريكا بالمنطقة

مصر: الأزمة تضر بمصالح أمريكا بالمنطقة

القاهرة – حذر وزير الخارجية المصري، نبيل فهمي، من أن عدم استقرار مصر قد يضر بمصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مشيراً إلى أن العلاقات بين البلدين “في حالة اضطراب”.

 

وقال فهمي في مقابلة مع صحيفة الأهرام نشرت الأربعاء، “ما يجعل الاضطراب الحالي في العلاقات أكثر خطورة مما مضى أنه يأتي في مرحلة دقيقة في تاريخ مصر بل مرحلة بالغة الحرج في مستقبل الشرق الأوسط بأكمله”.

 

وأضاف أن “نجاح مصر، وهو قادم، سيكون نجاحاً للمنطقة، وامتداد مرحلة عدم الاستقرار سينعكس سلباً على المنطقة بأكملها، بما فيها المصالح الأمريكية”.

 

وكانت مصر انتقدت قرار الولايات المتحدة مؤخراً تعليق بعض المساعدات العسكرية والاقتصادية للقاهرة، وإن كانت واشنطن أكدت أن هذا لا يعني قطع العلاقات مع مصر.

 

وسبق هذا القرار توتر في علاقات البلدين على أثر عزل الجيش المصري الرئيس السابق، محمد مرسي، في 3 يوليو الماضي استجابة لمظاهرات شعبية حاشدة مناهضة لحكم الإخوان المسلمين.

 

كما تطرق فهمي إلى خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الملف المصري، وقال إنه “شمل بعض الجوانب الإيجابية خصوصاً اعترافه بأهمية صوت الشعب المصري”.

 

وذكّر بأنه أعرب عن “تحفظات على بعض جوانب الخطاب، بل ووصفت العلاقة المصرية الأمريكية حينذاك بأنها مضطربة”.

 

وكان أوباما قال إن الولايات المتحدة ستحافظ على العلاقات البناءة مع الحكومة المؤقتة في مصر، على الرغم من خطوات “مناهضة للديمقراطية ومن بينها قانون الطوارئ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث