10 قتلى من الجيش المصري في هجمات متفرقة

10 قتلى من الجيش المصري في هجمات متفرقة

10 قتلى من الجيش المصري في هجمات متفرقة

 

القاهرة ـ انتشرت قوات الأمن المركزي المصرية مدعومة بآليات خفيفة فجر الثلاثاء  بحي “الدقي” جنوب القاهرة، وأجرت مسحاً شاملاً بمختلف الشوارع للبحث عن أية متفجرات بعد العثور على قنبلة بأحد الشوارع الرئيسية في الحي.

 

وقامت عناصر من قوات الأمن وخبراء المفرقعات، بالانتشار في شوارع حي “الدقي” ومنطقة بين “السرايات” وشارع “مراد” ومحيط مبنى مديرية أمن الجيزة، للبحث عن أية متفجرات أو عبوات ناسفة عقب العثور على قنبلة مخبأة داخل لوحة إعلانات بشارع “مصدق” الرئيسي قبيل الفجر.

 

وأبلغ شهود، أن عمليات تمشيط الحي والمناطق المجاورة استمرت نحو ساعة لتنتهي مع انتهاء فترة حظر التجوال في السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي.

 

وكانت القاهرة شهدت الإثنين، توتراً أمنياً بعد وقوع حادثتين أولاهما فجراً باستهداف مبنى “القمر الصناعي” بضاحية المعادي، من قبل مجهولين أطلقا عليه قذيفتين صاروخيتين من نوع (آر.بي.جي)، والثانية تمثلت بإطلاق مسلحين أعيرة نارية بالقرب من ميدان “الرماية” آخر شارع “الهرم” بالجيزة، فيما تعد المرة الأولى التي تُستهدف فيها مصالح حيوية داخل القاهرة.

 

 

عمليات عنف متنقلة

 

 

وفي السياق ذاته، قتل عشرة من جنود وضباط قوات الأمن والجيش في عدة هجمات مسلحة في مناطق متفرقة من مصر.

 

ففي أحدث هذه الهجمات قتل جندي وأصيب اثنان آخران من قوة إدارة شرطة الموانيء في منفذ الجميل الجمركي في بورسعيد بعد أن أطلق مسلحون النار عليهم.

 

وفي مدينة الطور عاصمة جنوب سيناء تعرضت مديرية أمن المدينة لهجوم بسيارة مفخخة أسفر عن وقوع عدد من القتلى في صفوف رجال الشرطة والمدنيين، كما أصيب العشرات.

 

وأوضح مصدر أمني أن السيارة التي انفجرت داخل المديرية كانت سيارة شرطة زرعت بها متفجرات وفخخت أثناء وقوفها في الشارع، وانفجرت عندما دخلت إلى المبنى مخلفة أضرارا بمبنى المديرية ومبنى المحافظة المجاور.

 

وفي أعنف الهجمات التي وقعت الاثنين قتل ستة عسكريين، من بينهم ضابط، في هجوم على سيارة تابعة للجيش على طريق الإسماعيلية-الصالحية، قرب مدينة الإسماعيلية شرقي البلاد.

 

 

احتفالات واشتباكات

 

 

وكانت اشتباكات رافقت احتفالات الذكرى الأربعين لحرب أكتوبر التي أقيمت الأحد قد أدت إلى مقتل 53 شخصا، بحسب وزارة الصحة المصرية.

 

واتهمت وزارة الداخلية المصرية “مجموعات من المنتمين للإخوان” بإثارة الشغب والاعتداء على ممتلكات عامة.

 

وأعلنت الوزارة في بيان رسمي اعتقال 423 شخصا خلال الاشتباكات.

 

وكانت السلطات المصرية قد حذرت بشدة السبت من تنظيم احتجاجات مناهضة للجيش.

 

واعتبرت أن كل من يقوم بذلك أثناء احتفال البلاد بذكرى حرب أكتوبر “يؤدي مهام العملاء” لدول أجنبية.

 

ودعت المعارضة المصرية إلى التظاهر في ميدان التحرير الجمعة المقبل للاحتجاج، وذلك في تحد للسلطة في مصر.

 

وقال “التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب” في بيان الأحد إنه “من الجلي الآن أن الانقلاب بات كابوسا يجثم على صدر مصر وشعبها ويحاول جاهدا تمزيق نسيج هذه الأمة”.

 

ودعا البيان جماهير الشعب المصري إلى التظاهر الجمعة المقبل في ميدان التحرير الذي وصفه بأنه ملك لكل المصريين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث