المالكي يقر بشرعية مطالب المتظاهرين

المالكي يقر بشرعية مطالب المتظاهرين

المالكي يقر بشرعية مطالب المتظاهرين

 

بغداد ـ (خاص) من عدي حاتم

بعد أكثر من تسعة أشهر على أنطلاقها، أقر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشرعية مطالب المتظاهرين في الأنبار والمحافظات الأخرى ذات الغالبية السنية، وسط نفي بعض المعتصمين تخويل محافظ الأنبار أحمد الدليمي للتفاوض مع المالكي باسم المتظاهرين.

 

وكان شيوخ الأنبار(120 كلم غرب بغداد) واللجان التنسيقية وقادة المظاهرات في المحافظة أعلنوا الجمعة الماضية، تفويض محافظ الأنبار أحمد الدليمي، ورئيس مجلس المحافظة، صباح كرحوت، للتفاوض عنهم ولتسليم مطالبهم إلى الحكومة العراقية.

 

واتفق المالكي الأحد مع محافظة الأنبار على “فرض سلطة القانون وحشد الطاقات لمواجهة الإرهابيين ومن يحمل السلاح خارج إطار الدولة”.

 

ونقل بيان لرئاسة الوزراء حصلت “إرم” على نسخة منه عن المالكي قوله إن “هناك مطالب مشروعة تم تطبيقها وأخرى سيتم تطبيقها مادامت مشروعة وتقع في صلاحيات الحكومة الاتحادية ودولة رئيس الوزراء”.

 

وأبدى المالكي استعداده “لتلبية كافة الحاجات والمطالب التي تؤدي إلى استقرار الأمن وإطلاق حركة الأعمار، داعيا إلى “حشد كل إمكانات لتحقيق الأمن والاستقرار وتوسيع حركة الإعمار والبناء في المحافظة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث