البيان: العراق وتنامي الإرهاب

البيان: العراق وتنامي الإرهاب

البيان: العراق وتنامي الإرهاب

أبوظبي – أكدت صحيفة البيان الإماراتية أن أمن العراق مسؤولية الجميع وليس مسؤولية الجيش والشرطة فقط بل مسؤولية كل القوى السياسية المشاركة في السلطتين التنفيذية والتشريعية، مشددة على أن مقارعة الإرهاب يجب أن يكون من أولويات الجميع بصد كل الأجندات الخارجية التي تتربص بالعراق.

 

وقالت الصحيفة “لم يردع حلول عيد الأضحى استهداف العراقيين بتفجيرات دموية في المساجد والأسواق حيث أصبح المشهد العراقي مؤلماً وبائساً ووصل إلى أقصى درجات القلق والرعب والانهيار”، مشيرة إلى أن هذا العنف يتكرر يومياً في العراق الجريح مؤكداً استمرار مسلسل الإرهاب بغض النظر عمن يقف خلفه فالعراق يحصي كل يوم قتلاه ولا يحرك ارتفاعها جفناً لأحد بل باتت التفجيرات مسلسلاً يومياً يطغى على حياة العراقيين.

 

ونبهت الصحيفة إلى أن استهداف الإرهاب المواطن العراقي على أساس المكونات والمذاهب هو مخطط طائفي قديم يراد إحياؤه اليوم من أجل تأجيج الفتنة الطائفية وإعادة العراق إلى مربع القتل على الهوية المذهبية والطائفية وإغراق البلد في بحور من الدماء.

 

وأوضحت أن الإرهاب ومن يقف خلفه يقوم باختيار توقيتات معينة يحاول من خلالها استغلال الأحداث والخلافات السياسية لصالح مخططاته الخبيثة التي تحاول إثارة الفتنة الطائفية بين مكونات الشعب العراقي من خلال استهداف الأبرياء في أسواقهم ومساجدهم وحسينياتهم ليكشف عن وجهه البشع حيث أصبح واضحاً للجميع أن الإرهاب ينفذ أجندات خارجية لإفشال مشروع العراق الوطني والديمقراطي.

 

وأكدت أن الفكر الذي يعشعش في عقول أولئك الذين يثيرون الفتنة ويحملون الحقد على الشعب العراقي إنما يعبرون عن فشلهم في التعايش في عراق ديمقراطي وهم الذين اعتادوا على النفخ على وتر الطائفية لجعل العراق رهن التدخلات الخارجية.

 

وقالت البيان في ختام افتتاحيتها، إن بيانات الإدانة لا تكفي والشعب العراقي يطلب من القوى السياسية أن تبين موقفها من الإرهاب بشكل واضح دون لبس وأن تترك الأجهزة الأمنية تمارس دورها في التصدي لمن يمارس فعل الإرهاب ويروج له ويدعمه وأن يشرع البرلمان القوانين والأنظمة المطلوبة التي تنهي وتجفف منابع الإرهاب وتقطع كل السبل الداعمة له.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث