الخليج: جنيف 2 والعقبات

الخليج: جنيف 2 والعقبات

الخليج: جنيف 2 والعقبات

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية: “رغم التوافق الروسي الأمريكي على انعقاد مؤتمر جنيف 2 للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الدامية في سوريا بعدما تم استبعاد الحل العسكري وخصوصاً الضربة العسكرية التي كانت تلوّح بها الولايات المتحدة إلا أن المجريات الميدانية والمواقف المتعارضة للأطراف الداخلية والإقليمية لم توفر حتى الآن الأرضية التي تسهل انعقاد المؤتمر”.

 

ورأت الصحيفة أن النظام السوري لا يستطيع تجاوز الموقف الروسي المؤيد لانعقاد المؤتمر بشرط عدم مشاركة المعارضة المسلحة التكفيرية مثل “دولة العراق والشام الإسلامية” (داعش) أو “جبهة النصرة” ..وهذه الجماعات ترفض المشاركة في المؤتمر أساساً وتعتبره خروجاً على أهدافها لأن نتائجه أياً تكن لن تكون في مصلحتها .. والمعارضة الأخرى مثل “الائتلاف” و”المجلس الوطني” هي الأخرى غير متحمسة للمشاركة وتواجه احتمال الانقسام في حال وافق أحد أطرافها على المشاركة رغم أنها لا تزال ترفع شعار “لا مفاوضات مع النظام” ..وفي هذه الحال فإن المعارضة المنقسمة غير قادرة حتى على تشكيل وفد يمثلها في المؤتمر إذا ما عُقد.

 

وأوضحت الخليج أنه ليس هذا فحسب ..فالجهات التي تدعم المعارضة لا ترى أن الظروف باتت مهيأة لانعقاد المؤتمر خصوصاً أن ميزان القوى على الأرض والذي كانت تراهن على تغييره لم يتغير وبالتالي فإن هذه الورقة لم تتوفر لتقديمها على طاولة المفاوضات كورقة رابحة.

 

كما أن هذه الجهات تتخوف من صفقة روسية أمريكية على حسابها خصوصاً أنها لم توضع في حقيقة صورة المحادثات بين لافروف وكيري ولا على تفاصيلها وتخشى أن “تخرج من المولد بلا حمّص” ..كما يقول المثل.. على الرغم مما بذلته من جهد ودعم للمعارضة على مدى العامين والنصف الماضيين ..إضافة إلى كل ذلك فإن المعارضة والجهات الداعمة لها التي كانت ولا تزال تطرح شعار “لا مفاوضات مع نظام الأسد” ترى في المؤتمر تعويماً للنظام بمجرد مشاركته في المؤتمر ..إذا مؤتمر “جنيف 2” سيبقى مجرد فكرة طالما ظروف انعقاده لم تنضج بعد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث