الطوائف المسيحية في فلسطين تحتفل بـ”سبت النور”

رام الله– إرم: احتفلت الطوائف المسيحية في فلسطين، السبت بعيد “سبت النور”، إيذانا ببدء الاحتفال بعيد القيامة المجيد الأحد.

ويُعد سبت النور أو السبت المقدس، الذي يأتي بعد الجمعة العظيمة وقبل أحد القيامة أو عيد الفصح لدى الطوائف المسيحية، وهو من أعظم الأعياد المسيحية وأكبرها.

ويستذكر المسيحيون فيه قيامة المسيح من بين الأموات بعد ثلاثة أيام من صلبه وموته كما هو مسطور في العهد الجديد، وفيه ينتهي الصوم الكبير الذي يستمر عادة أربعين يومًا؛ كما ينتهي أسبوع الآلام، ويبدأ زمن القيامة المستمر في السنة الطقسية أربعين يومًا حتى عيد العنصرة.

وأنار رموز الطوائف المسيحية، بحضور مسؤولين فلسطينيين “شعلة النور” في عدد من المدن الفلسطينية، ايذانا ببدء الاحتفال بعيد القيامة، كما تم تنظيم جولات لفرق الكشافة جابت شوارع مدينة القدس، ورام الله، وبيت لحم، وبيت جالا، وبيت ساحور.

وقالت محافظ محافظة رام الله والبيرة، د. ليلى غنام خلال مشاركتها الطوائف المسيحية عيدها في مدينة رام الله، إن هذا العيد يعتبر من الأعياد الوطنية التي لا تفتقر على الطائفة المسيحية فقط، وإنما على كل الشعب لأن المسيح عليه السلام فلسطيني.

وأضافت غنام لـ “إرم”: هذه المناسبة لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال، مسيحيون ومسلمون. نستذكرهم في كل يوم يمر، وهم حاضرون بكل أعيادنا.

وقال المواطنة لوريت أبو سعيد لـ “إرم”: نريد لكل العالم أن ينظروا لنا بالسلام، وأن نعيش بسلام وتماسك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث