يعالون: إسرائيليون يدعمون نزع شرعيتنا

القدس المحتلة- اعتبر وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعالون، رسالة رفض الضباط والجنود في وحدة الاستخبارات العسكرية في الجيش، المشاركة في حرب “الجرف الصامد” على غزة، والعمليات ضد الفلسطينيين رسالة داعمة لحملات نزع الشرعية في العالم ضد إسرائيل، ووصفها بالخطوة الحمقاء فيما أعلن رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو، دعمه المطلق للوحدة ودعا الجنود إلى مواصلة نشاطهم داخل الوحدة من أجل أمن مواطني إسرائيل، وفق ما قال.

من جهته اعتبر المستشار القضائي للضباط والجنود الذي وقعوا على رسالة رفض الخدمة خطوتهم برسالة واضحة للإسرائيليين، أن هذا هو ثمن استمرار السيطرة على ملايين السكان الفلسطينيين.

وشجبت حركة “يوجد حد” تصريحات نتانياهو ويعلون، وأصدرت بيانا كتبت فيه تقول: “بيد واحدة انتما تشكران جنود الوحدة 8200 على خدمتهم المهنية، وبيدكم الثانية تلقون عليهم مهمة مواصلة ارتكاب جرائم حرب، وأضافت الحركة: “أنتما ترسلان الجنود للموت في حرب ليست حتمية، وتدهوران إسرائيل نحو هاوية غير ديموقراطية بقراركما مواصلة السيطرة على شعب آخر، بينما تعيشان في بيتكما المحمي، وبدل أن تصغيا إلى الصوت الواضح لرافضي 8200، الذي يدعوكما إلى إنهاء السيطرة على ملايين الفلسطينيين، تواصلان طريق الحرب والدم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث