في تركيا .. الأنصار ينبذون المهاجرين

المصدر: إرم - خاص - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

أكثر من مليون ونصف المليون سوري وجدو في تركيا منفذا يلجؤون إليه هربا من أتون حرب في بلادهم لاتبقي ولاتذر . عاشو في المخيمات بداية إلا أنهم تمددوا في بعض المدن الجنوبية مثل غازي عنتاب وكلس وكهرمان مرعش ومرسين وكذلك في اسطنبول .

ولطالما نعتهم رجب طيب أردوغان بأنهم المهاجرون والشعب التركي هم الأنصار .

لكن ذلك لم يرق لكثير من الأتراك الذين نظموا مظاهرات وحملات مناهضة للاجئين السوريين كان آخرها ليل الأحد في منطقة أكيتلي حيث تم تخريب سيارات ومحال تابعة للسوريين .

تصرفات الأتراك تأتي انطلاقا من اتهامات كثيرة تتعلق بالتحرش والاغتصاب .

كذلك يتهم العمال الأتراك السوريين بالاستحواذ على الوظائف من خلال قبولهم باجور منخفضة

ويتهمهم قسم آخر برفع أجور السكن كون معظمهم خرج من المخيمات على الحدود .

من جهة أخرى تبدو هذه الحوادث مرتبطة بالصراع السياسي في تركيا حيث تستغل الأحزاب المعارضة كل ما يمكن استغلاله ضد حكومة حزب العدالة والتنمية، في الوقت الذي لم تتخذ فيه الحكومة التركية أية اجراءات ملموسة للحد من هذه الأحداث التي تتسب بضرر كبير للسوريين على الصعيد المادي والنفسي والجسدي في كثير من الأحيان، واكتفت بدلاً من ذلك بمعاقبة السوريين المتسببين بالمشاكل سواء عن طريق المحاسبة أو النفي إلى المخيمات.

ولم يجد المهاجرون السوريون من النصير أردوغان وقادة حزبه إلا التصريحات بينما أرض الواقع تتحدث عن معاناة يعيشها اللاجئون المهددون في كل ساعة بالطرد والاعتداء .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث