أبرز اغتيالات إسرائيل منذ عام 2001

المصدر: إرم - خاص - إعداد ومونتاج : عبدو حليمة

في سرد لأبرز المستهدفين في السنوات الأخيرة.

نجد أن أول نجاح حقيقي لإسرائيل باغتيال قادة كبار في حماس كان بصاروخ أطلقته طائرة أباتشي باتجاه منزل في مدينة نابلس وقتلت القياديين جمال منصور وجمال سليم مع ستة من عناصر حماس .

وبعدها بعام واحد ألقت طائر إف ستة عشر قنبلة تزن طنا على حي سكني في غزة أدى إلى مقتل قائد كتائب الشهيد عزّ الدين القسام صلاح شحادة، إضافة إلى 18 فلسطينياً ، بينهم 8 أطفال

.

الشيخ إبراهيم المقادمة، الذي يعدّ المفكّر والمنظّر الأبرز لفكر وفلسفة حركة حماس. استهدفته طائرة أباتشي مع مرافقيه في آذار من العام 2003

وبالأسلوب ذاته وبعد أشهر قليلة قتل الاحتلال مهندس العمليات الاستشهادية ضد أهداف إسرائيلية اسماعيل أبو شنب

ولم يشفع الكرسي المتحرك ولا الشيخوخة للشيخ أحمد ياسين مؤسس حماس وأباها الروحي فاغتيل في الثاني والعشرين من آذار عام 2004اثناء خروجه من المسجد بعد صلاة الفجر .

وما إن بايع الحمساويون عبد العزيز الرنتيسي خليف لياسين حتى طالته الغارات الإسرائيلية واغتيل في نيسان عام 2004

وفي أول يوم من عام 2009 وخلال عدوان الرصاص المصبوب على القطاع قصفت إسرائيل منزل العالم والمفكر البارز في حماس الدكتور نزار ريان .

وبعده بأسبوعين فقط قتلت الطائرات الحربية االقائد البارز للحركة . سعيد صيام مع شقيقه .

وفي تشرين الثاني من عام 2012 وقع قائد أركان المقاومة الفلسطينية والقائد العسكري لكتائب القسام أحمد الجعبري ضحية لعمليات الاغتيال

وفي صباح الحادي والعشرين من آب 2014 التحق كل من القياديين البارزين في حماس رائد العطار ومحمد أبو شمالة بركب ضحايا الاغتيال بالطائرات الإسرائيلية

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث